منتخب الجولف يعود للسلطنة بعد المشاركة في البطولة العربية

محققاً المركز الثاني تحت ١٨ عام والوهيبي يحصل على الميدالية البرونزية في المستوى الفردي

متابعة : إسحاق الحارثي

عادت للسلطنة مؤخراً بعثة المنتخب الوطني للجولف بعد المشاركة الإيجابية في البطولة العربية الرابعة للجولف والتي أقيمت في الجمهورية التونسية خلال الفترة من ٤-٩ من شهر أكتوبر الجاري وذلك بمشاركة ١٣ منتخباً عربياً.

وقد قدم لاعبو المنتخب الوطني في جميع المراحل المستوى الفني المنتظر من خلال الحضور والتركيز الذهني الذي انعكس إيجابياً في تحقيق النتائج العامة على المستوى الجماعي والفردي والذي أثمر عن حصول لاعبي المنتخب تحت ١٨ عاما المكون من أحمد الوهيبي وأيمن البوسعيدي والمنذر الهنائي
على الميدالية الفضية من بين الفرق المشاركة في المستوى العام وحصول لاعب منتخبنا الوطني أحمد الوهيبي على الميدالية البرونزية وذلك على مستوى المشاركة في مسابقة الفردي إلى جانب اكتساب باقي لاعبي المنتخب في فئات تحت ١٥ و ١٣ عام على القيمة الفنية والخبرات التنافسية ضمن المشاركة والاحتكاك في هذه البطولة.

دخل لاعبو المنتخب الوطني البطولة في أجواء تنافسية اعتباراً من اليوم الأول وذلك بعد تألق فئة تحت ١٨ عام بقيادة اللاعب أحمد بن خليل الوهيبي الذي أحرز ٧٧ نقطة محققاً المركز الثاني في الترتيب العام للفرق.

فيما تألقت باقي الفئات العمرية خصوصاً الفئة الشابة القادمة للساحة وبقوة والتي تعد مستقبل لعبة الجولف بالسلطنة وهي فئة تحت ١٣ عام والتي مثلها اللاعبون مهيب بن جميل الكثيري حيث حقق ٨٨ ضربة ويوسف بن عزان الرمحي ذو الربيع التاسع والذي حقق ٩٣ ضربة ، وقد حلّ في الترتيب الحادي عشر والخامس عشر على المستوى الفردي وتعد هذه المشاركة الأولى لهما مع المنتخب الوطني في البطولات الدولية خارج السلطنة.

كما تألق لاعبو منتخبنا الوطني تحت ١٥ عام وهم : آدم بن مسعود البرواني وحقق ٧٧ ضربة وماهر سمبات وحقق ٨٩ ضربة وأخيراً فارس بن غالب البوسعيدي وحقق ٨٦ ضربة .


يذكر أن مجموع الثلاث جولات للاعبي منتخبنا الوطني للجولف تحت ١٨ عام كانت كفيلة بتحقيق المركز الثاني والفوز بالميدالية الفضية للفريق ، وقد حقق المنتخب التونسي البلد المضيف الميدالية الذهبية في هذه الفئة فيما جاء منتخب سلطنة عمان في المركز الثاني وحصل على الميدالية الفضية وأخيراً منتخب جمهورية مصر العربية وحصل على الميدالية البرونزية والمركز الثالث.

وفي هذا الإطار ومواصلة لتحقيق هذا الإنجاز قال المهندس منذر بن سالم بن حمد البرواني ، رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للجولف : أولاً باسمي وباسم جميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني للجولف نتقدم بالشكر الجزيل والتقدير لصاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، دعم سموه للاتحاد ولهذه اللعبة.

وفيما يخص الإنجاز الذي حققه اللاعبون يقول:
“نحن فخورون جدًا بكل لاعبينا لأدائهم في البطولة العربية لهذا العام ، وخاصة أولئك الذين يلعبون أول بطولة مع المنتخب الوطني، ونود أن نتقدم بالشكر الجزيل والتقدير للاتحاد التونسي للجولف مستضيف البطولة والاتحاد العربي للجولف على حسن تنظيم البطولة التي تعد من أفضل البطولات تنظيماً، ويضيف البرواني: نعمل كمجلس إدارة الاتحاد العماني للجولف على تطوير مستويات اللاعبين المبتدئين وتعد هذه أحدى مجالات تركيزنا الرئيسية في الوقت الحالي وأنه من المجدي أن نرى اللاعبين الذين اجتازوا هذه البطولة يمثلون بلدهم الآن ويقدمون أداءً على مستوى عالٍ.
وتقدم البرواني نيابة عن مجلس إدارة الاتحاد العماني للجولف وعن الجهاز الفني والإداري للمنتخب وعن جميع اللاعبين المشاركين في البطولة بجزيل الشكر والتقدير لجميع شركاء الاتحاد وجميع الشركات الراعية وخص بالشكر الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة صحار للألمنيوم وشركة شل ومور ستيفنز على دعمهم.

كما تقدم بالشكر للجهازين الفني والإداري وأولياء أمور اللاعبين ولجميع اللاعبين المشاركين في البطولة وقدم
تهنئة خاصة لجميع لاعبي المنتخب الوطني تحت ١٨ عام والمكون من أحمد الوهيبي وأيمن البوسعيدي والمنذر الهنائي بمناسبة حصولهم على الميدالية الفضية التي يستحقونها بدون شك ”.
وتقدم بالتهنئة لأحمد الوهيبي بمناسبة حصوله على الميدالية البرونزية في المستوى الفردي.

كما تقدم بالشكر لجميع وسائل الإعلام المختلفة مثمناً التعاون والدعم لخلق الشراكة الحقيقية مع الاتحاد في نشر ومتابعة فعاليات وأنشطة الاتحاد العماني للجولف والتغطية التي حضيت لمشاركة المنتخب الوطني في البطولة العربية بتونس وفي باقي البطولات على المستوى الداخلي والخارجي.

في الجانب الآخر يقول بيتر بيلي مدرب المنتخب الوطني بالاتحاد العماني للجولف : “لقد أتاحت البطولة العربية لهذا العام فرصة مثالية لمنح بعض لاعبي منتخبنا الوطني الصغار طعمهم الأول، ولاشك أن تمثيل بلدك لأول مرة في أي عمر هو في غاية الصعوبة مثلما يحدث في مسابقات الكبار، حيث العمل الذي نقوم به في التحضير لهذا الحدث هو المفتاح في إعداد لاعبي الجولف الشباب لدينا حتى لا يشعروا بالارتباك ويمكنهم الاستمتاع باللعب والاستفادة من تجربة مثل هذه التجربة، لقد حصل ماهر ومهيب ويوسف بجدارة على مكانهم في الفريق وأنا متأكد من أن هذا سيكون الأول من بين العديد من الأحداث التي يلعبون فيها “.
كما هو الحال لفريق تحت ١٥ عام المكون من آدم البرواني وفارس البوسعيدي وماهر سمبات، حيث لعب آدم وفارس للمنتخب الوطني في عدة مناسبات ، كانت الآمال كبيرة في تقديم أداء قوي حيث لم يخيب الفريق آماله بفارق ضئيل عن الحصول على الميدالية البرونزية ولكن لفارق الخبرة والإمكانيات الفنية أنهى اللاعبون البطولة في المركز الرابع على مدار الجولات الثلاث ، وفي مسابقة الفردي حصل آدم البرواني أيضًا على المركز الرابع محققاً ٧٧ ضربة في اليوم الأخير وهي أفضل نتيجة له، يذكر أن المنتخب التونسي حقق لقب مسابقة فئة تحت ١٥ عام وحصل منتخب جمهورية مصر العربية على الميدالية الفضية ودولة الإمارات العربية المتحدة الميدالية البرونزية.

وفي فئة تحت ١٨ عام قدم لاعبو منتخبنا الوطني وهم : منذر الهنائي وأيمن البوسعيدي وأحمد الوهيبي مستويات فنية عالية ويعود ذلك إلى توجيه ومتابعة الجهاز الفني والمدربين والجهاز الإداري خاصة من المساعد الفني عزان الرمحي.
ويضيف بيتر بيلي ، مدرب المنتخب الوطني بالاتحاد العماني للجولف: أن أيمن البوسعيدي والمنذر الهنائي كانا قد شاركا مع المنتخب الوطني في بطولة دول مجلس التعاون الخليجي ٢٠٢٢م التي أقيمت في وقت سابق من هذا العام بعد أن حصلا على الميدالية الفضية للفريق ،كما كان لأحمد الوهيبي حضوراً مميزاً للغاية ضمن مشاركته الأخيرة في بطولة آسيا والمحيط الهادئ العام المنصرم، فقد واصل الوهيبي تألقه في البطولة العربية بتونس سيما في مسابقة الفردي التي شارك فيها عدد كبير من اللاعبين، وقدم الوهيبي أفضل جولة له وصولاً إلى النهاية، ليحقق ٧٧ ضربة ليحصل على المركز الثالث ويفوز بالميدالية البرونزية في البطولة بالإضافة إلى نتيجة الفريق بشكل عام مع لاعبي الفريق أيمن البوسعيدي والمنذر الهنائي حيث حصل الفريق على أفضل نتيجتين على مستوى الفرق بشكل عام، وقد احتسبت نتائج الوهيبي المسجلة في البطولة وهي : ٧٧ و ٧٨ و ٧٥ ضربة على مدار مشاركاته والتي كانت مدعومة بنتيجة المنذر الهنائي في الجولة الأولى وجولة أيمن البوسعيدي وتسجيله ٧٧ ضربة والتي تعد أفضل نتيجة له ​​في البطولة.

في ختام البطولة أقيم حفل تتويج وتكريم المنتخبات المشاركة في البطولة وذلك تحت رعاية رئيس اللجنة الأولمبية التونسية محرز بوصيان ونائب رئيس الاتحاد العربي للجولف عبدالعزيز الملا، حيث نال لاعب منتخبنا الوطني للعبة الجولف يوسف الرمحي جائزة أصغر لاعب مشارك في البطولة، فيما نال أحمد الوهيبي لاعب منتخبنا الوطني جائزة المركز الثالث لمسابقة الفردي تحت ١٨ عام بالإضافة للميدالية البرونزية وجائزة المركز الثاني للترتيب العام للفرق تحت ١٨ سنة والتي حصل عليها منتخبنا الوطني المكون من أحمد الوهيبي وأيمن البوسعيدي والمنذر الهنائي.

وقد أعرب لاعبو المنتخب الوطني للجولف عن سعادتهم وفرحتهم لمشاركة إخوانهم في العرس الرياضي العربي وتقدموا بالشكر الجزيل لوزارة الثقافة والرياضة والشباب ولمجلس إدارة الاتحاد العماني للجولف برئاسة المهندس منذر بن سالم بن حمد البرواني لإتاحة الفرصة لهم في المشاركة في هذه البطولة بالإضافة لمشاركة لاعبي الفئات السنية الصغيرة ، وللجهاز الفني والإداري ولأولياء أمورهم للدعم المعنوي اللامحدود قبل البطولة وخلال مشوار البطولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى