من قصائد الشاعر حسن بن قاسم قحل

في قطه

لي قِطةٌ سُبحانَ من .. سواهاَ
فكأنما …. حوريةٌ …. عِيناَهاَ

تموي .. مواءً ناعمً .. ومُقسمٌ
أنغامُهُ قد .. مُوسّقة .. مغناهاَ

ولها فِراءٌ … أملسٌ … ومنُعمٌ
وشبيهةٌ … للدُرِ لونُ … صفاهاَ

بيضاءُ لونٍ شعَ مِنهُ … صفائهُ
ما خالطت الوانُ لونُ … فرِاهاَ

تمشي الهوينا خيلةً في مشِيهاَ
وتخالُها مشي القطأ ممشاهاَ

وبِها الأحبة يحملوها .. أغرموا
بحفاوةٍ . قد رحبوا . . للقاهاَ

فيِها الجمالُ موزعٌ .. ومُقسمٌ
مابين مِخلبِها وصوتُ . مواهاَ

فكأنها فرسٌ اذا ربضت . . هُناَ
وكانهأ فهدٌ … بِنقلِ … خُطاهاَ

سبحانَ خالقِها تجلىٰ .. مُبدعٌ
خلقَ الخلائقِ كُلهاَ .. وكساهاَ

شعر
حسن بن قاسم قحل

————-

*الىٰ من :*
……….

إلىٰ من أحرمت عيني الرقادا
والقتني فتاتاً بل ررمادا

وباعتني إلى سهر الليالي
واهدتني التوجد والسهادا

إلىٰ من أوقدت في القلب نارا
وأذكت في الحشا جمرا تمادى

إليها أرسم الآهات حرفا
ودمع العين قد أضحى مدادا

لماذا الهجر ما هذا التمادي
لِمَ التقصير في حقي أجادا

لِمَ الإجحاف في حقي وإني
كريم خير من أعطى وجادا

ٖأقابلكم وشوقي يعتريني
فألقىٰ الصد منكم والبعادا

أمن شح بكم ماعاد فيكم
مبادرة لتقديم الودادا ؟؟

فتقصوني ولا تلقون بالاً
لِما ألقاه عكسيًّا تهادى

ٖأناشد فيكمُ عطفاً فألقى
قبيل الدال في لقياك صادا

جرحتم خاطراً أضناهُ حبٌ
يقاسي الجور منكمُ والعنادا

يكابد في الحشي ذلاً وشوقا
ودمع قد جرت منه الوهادا

آيامن باعني أدمىٰ جروحي
ألا يكفيك هجراً واضطهادا

قرأتُ الحب في عينيك لكن
أراني ما لقيت هنا المرادا

فحقاً هل أنا من كنت تهوى
لماذا الحب قد صار إنعقادا

فروحي رغم هذا الهجر منكم
معلقة هوىً فاض إنقيادا

وقلبي نابضٌ شوقاً إليكم
فإن تقسوا ففيه الحب زادا

وما زلتُم ودمتُم وسط قل💓بي
وكم أشتاقُ من وَلَهٍ سعادا
……….
شعر
حسن بن قاسم قحل

————-

ياهلااااا:
……..

ياهلا با إللي .. له الخافق … زفا
عد ماغرد على الأغصان .. طير

يوم شفتك .. فز قلبي .. واحتفى
وإنتشى الخافق عقب ماهو كسير

إنت لعيوني الدوا وإنت .. والشفا
وفي غيابك فاقد الشوف وضرير
…………

حسن القحل

 

———-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى