وزير خارجية روسيا الإتحادية سيرجي لافروف يصف الحرب الاوكرانية بالمسرحية الغربية

مقالة لمركز معلومات الوسائط المتعددة " إزفيستيا " يسمي الحرب "بالتمثيل المسرحي للحوادث كأسلوب للسياسة الغربية"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتن

أصدرت الخارجية الروسية بيانا تضمن مقالا حول مستجدات الحرب الروسية الأوكرانية، مشيرا إلى العديد من الأحداث القديمة، في تفاصيل كتالي..

تعمل القوات المسلحة الروسية وميليشيات جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين اليوم بتصميم كبير، على تحقيق أهداف العملية العسكرية الخاصة، وتسعى إلى إنهاء التمييز السافر والإبادة الجماعية للروس، والقضاء على التهديدات المباشرة لأمن روسيا، الذي خلقته الولايات المتحدة وأقمارها الصناعية على أراضي أوكرانيا منذ سنوات عديدة. إن النظام الأوكراني ورعاته الغربيين، الذين خسروا في ساحة المعركة، لا يتورعون عن تنظيم تمثيل مسرحيات “دموية” لتشويه صورة بلدنا في عيون الرأي العام الدولي. وكان مثل هذه الأعمال في بوتشا، وماريوبول، وكراماتورسك، وكريمنشوك. دأبت وزارة الدفاع الروسية على إصدار تحذيرات بشكل منتظم مع وضعها الحقائق في متناول اليد، من التحضير لمشاهد مسرحية مزيفة جديدة.

تتمتع العروض المسرحية الاستفزازية التي يقوم بها الغرب وأتباعه بأسلوب مميز. ولم تبدأ في أوكرانيا، ولكن قبل ذلك بكثير

وصلت عام 1999 إلى قرية راجاك الواقعة في إقليم كوسوفو وميتوهيا الصربي المتمتع بالحكم الذاتي مجموعة من مفتشي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى الموقع حيث تم العثور على عشرات الجثث في ملابس مدنية. ودون أي تحقيق، أعلن رئيس البعثة أن الحادث كان عملاً من أعمال الإبادة الجماعية، على الرغم من أن التوصل إلى نتيجة من هذا النوع لم يكن جزءاً من التفويض الممنوح لهذا المسؤول الدولي. وشن الناتو على الفور هجوما عسكريا على يوغوسلافيا، دمر خلاله عمدا مركز تلفزيون وجسور وقطارات ركاب وأهداف مدنية أخرى. وفي وقت لاحق، ثبت بأدلة قاطعة أن الجثث لم تكن لمدنيين، ولكن لمقاتلين من جيش تحرير كوسوفو، وهي جماعة مسلحة غير شرعية، يرتدون ملابس مدنية. ولكن بحلول ذلك الوقت، كانت الحادثة التي تم تنظيمها قد أحدثت خسائرها، حيث قدمت كذريعة لأول استخدام غير قانوني للقوة ضد دولة عضو في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا منذ التوقيع على قانون هلسنكي النهائي في عام 1975. من ويليام ووالكر، وهو مواطن أمريكي ترأس بعثة التحقق في كوسوفو التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. وكان فصل كوسوفو عن صربيا بالقوة وإقامة معسكر بوندستيل، أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في البلقان، النتائج الرئيسية للعدوان.

في 2003 – الأداء سيئ السمعة لوزير الخارجية الكولونيل كولن باول في مجلس الأمن الدولي باستخدام أنبوب اختبار تحتوي على مسحوق الأبيض من نوع ما، والذي أعلن للعالم أجمع عن أنه جراثيم الجمرة الخبيثة، زاعماً أنه أنتج في العراق. ومرة أخرى، نجحت المسرحية: قصف الأنجلو ساكسون وآخرون مثلهم العراق، الذي لا يزال غير قادر على استعادة دولته بالكامل. وتم الكشف عن الزيف بسرعة: اعترف الجميع بانه لم تكن أسلحة بيولوجية أو أسلحة دمار شامل أخرى في العراق. وفيما بعد، اعترف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وهو أحد مدبري العدوان، بالتزوير قائلاً: حسنا، لقد ارتكبنا خطأ، من لم يحدث له ذلك. وفيما بعد برر كولن بأول نفسه بحقيقة أنه “تم إنشاؤه من قبل جهاز الاستخبارات”. وبطريقة أو بأخرى، استُخدم الاستفزاز المسرحي كذريعة لتنفيذ خطط لتدمير دولة ذات سيادة.

في 2011، ليبيا. جرت هناك مسرحية درامية لها خصوصيتها. لم تصل الأمور حد الأكاذيب السافرة، كما حدث في كوسوفو والعراق، ولكن الناتو شوه قرار مجلس الأمن الدولي بشكل صارخ. أنشأ هذا القرار نظام منطقة حظر طيران فوق ليبيا من أجل منع تحليق طائرات معمر القذافي المقاتلة. ولكن بدأ الناتو وببساطة في قصف وحدات الجيش الليبي التي حاربت الإرهابيين. وقُتل معمر القذافي بوحشية، ولم يبقَ شيء من ليبيا – وما زالوا يحاولون تجميعها جزءا فجزءا، زد على ذلك أن ممثل الولايات المتحدة المعين بقرار شخصي من الأمين العام للأمم المتحدة دون أي مشاورات مع مجلس الأمن، يقود العملية مرة أخرى. وكجزء من هذه العملية، دبر زملاء غربيون أكثر من مرة الاتفاقات الليبية بشأن الانتخابات، ولم  تسفر عن أي نتيجة. ولا تزال ليبيا أرضا تصول وتجول فيها جماعات مسلحة غير شرعية. يعمل معظمها بشكل وثيق مع الغرب.

في 2004، فبراير، أوكرانيا. أجبر الغرب، الذي مثله وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا، الرئيس فيكتور يانوكوفيتش على توقيع اتفاقية مع المعارضة لإنهاء المواجهة، وحل الأزمة الأوكرانية بشكل سلمي من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة، وإجراء انتخابات مبكرة في غضون بضعة أشهر. ولكن، اتضح أن هذا كان بمثابة مسرحية: دبرت المعارضة في صباح اليوم التالي انقلاباً تحت شعارات عنصرية معادية للروس، ولم يحاول الغربيون الضامنون للاتفاقيات حتى أن يعيدوها إلى رشدها. علاوة على ذلك، بدأوا على الفور في تشجيع الانقلابيين في سياستهم المناهضة لروسيا والمناهضة للروس، وشنوا حرباً ضد سكانهم، وقصفوا مدن دونباس، فقط لأنها رفضت الاعتراف بالانقلاب المناهض للدستور. لهذا، تم إعلان سكان دونباس “إرهابيين”، ومرة أخرى بتشجيع من الغرب.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه تم الكشف عن إن المتطرفين في صفوف المعارضة الذين عملوا بشكل وثيق مع أجهزة المخابرات الغربية هم الذين قاموا بالاستفزاز بقتل المتظاهرين في الميدان، حيث اتهم الغرب فيه إما قوات الأمن الموالية لـفيكتور يانوكوفيتش، أو القوات الروسية الخاصة. وسرعان ما تم الكشف عن الحقائق، ولكن بحلول ذلك الوقت كانوا قد لعبوا لعبتهم.

عندما توقفت الحرب في دونباس، نتيجة لجهود روسيا وألمانيا وفرنسا، تم في فبراير 2015، إبرام اتفاقيات مينسك بين كييف ودونيتسك ولوغانسك، كما نشطت برلين وباريس هنا، وأعلنوا بفخر أنهم ضامنون لها. ولكن على مدى السنوات السبع التالية الطويلة، لم يتحركوا قيد أنملة لإجبار كييف – كما طالبت اتفاقيات مينسك، التي وافق عليها مجلس الأمن بالإجماع – للدخول في حوار مباشر مع ممثلي دونباس للاتفاق على قضايا وضعها الخاص، والعفو، وإعادة الروابط الاقتصادية، وإجراء الانتخابات. التزم الزعماء الغربيون الصمت أيضاً عندما اتخذت كييف، سواء في عهد بيوتر بوروشينكو أو في عهد فلاديمير زيلينسكي، خطوات تتعارض بشكل مباشر مع اتفاقيات مينسك. علاوة على ذلك، أعلن الألمان والفرنسيون أنه كان من المستحيل إجراء حوار مباشر بين كييف وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، والقوا كل المسؤولية على روسيا، على الرغم من عدم ذكرها مطلقاً في وثائق مينسك، وطوال هذه السنوات، في الواقع، طالبت بإصرار على تطبيقها.

وإذا كان لدى أي شخص شك في أن اتفاقات “مينسك” كانت مجرد مسرحية جديدة، فقد بدد بيوتر بوروشينكو تلك الشكوك، الذي قال في 17 يونيو 2022: “إن اتفاقيات مينسك لا تعني لنا شيئا، نحن لم ننوِ تنفيذها … كانت مهمتنا تفادي التهديد … وكسب الوقت لاستعادة النمو الاقتصادي، وبناء قوة القوات المسلحة الأوكرانية. لقد تم إنجاز المهمة. إن اتفاقيات مينسك أنجزت مهمتها ” ولا يزال الشعب الأوكراني، الذي أجبره الغرب لسنوات طويلة على التعايش مع الحياة تحت نير نظام النازيين الجدد المعادين لروسيا، يدفع ثمن هذا المسرحية. ويحاول اولاف شولتز الآن عبثا، عندما يطالب بإجبار روسيا على الموافقة على اتفاقية بشأن ضمانات وحدة أراضي وسيادة أوكرانيا. كان هناك بالفعل مثل هذه الاتفاقية – اتفاقات مينسك، التي قتلتها برلين وباريس بالذات، اللتان تسترتا على كييف، التي رفضت تنفيذها بصراحة.  لذلك انتهت المسرحية: “نهاية الكوميديا”.

بالمناسبة، فإن فلاديمير زيلينسكي وهو وريث جدير لبيوتر بوروشينكو، الذي كان في تجمع انتخابي في أوائل عام 2019، مستعداً للركوع أمامه بصورة مسرحية من أجل إنهاء الحرب.

لقد أتيحت له فرصة في ديسمبر من نفس العام، لتنفيذ اتفاقيات مينسك: عقدت “قمة نورماندي” في باريس، حيث تعهد، في بيان تم اعتماده على أعلى مستوى، بحل قضايا الوضع الخاص لدونباس. بالطبع، لم يفعل شيئاً، وتسترت برلين وباريس عليه مرة أخرى. وظهر أن الوثيقة التي صاحبتها الدعاية، لا أكثر من تمثيلية أوكرانية ـ غربية من أجل كسب الوقت لتزويد نظام كييف بالأسلحة، بالضبط وفقا لمنطق بيوتر بوروشينكو –

كانت هناك أيضا سوريا. بعد تنفيذ الاتفاقية المرحلية في عام 2013 بشأن تصفية الأسلحة الكيميائية السورية، والتي أكدتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وحصلت عليها على جائزة نوبل للسلام، في عامي 2017 و2018. جرت الاستفزازات الصارخة باستخدام الأسلحة الكيماوية في خان شيخون وضاحية دوما بدمشق. تم جرى تداول مقاطع فيديو لبعض الأشخاص الذين يطلقون على أنفسهم “الخوذ البيضاء” (أعلنوا أنفسهم كمنظمة إنسانية، ولكن لم يظهروا أبداً في الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة السورية) يساعدون السكان الذين يُزعم أنهم تعرضوا للتسمم، ولا يرتدي أحد منهم الملابس الواقية الخاصة، ولا يستخدم أي ملحقات حماية. ولم تنجح جميع المحاولات لإجبار الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية على الوفاء بمسؤولياتها بحسن نية وضمان عملية شفافة للتحقيق في الحوادث على النحو الذي تقتضيه اتفاقية الأسلحة الكيميائية. وهذا ليس غريبا: إن الدول الغربية، التي يشغل ممثلوها هناك مناصب رئيسية، قامت منذ زمن بعيد ب “خصخصة” الأمانة الفنية.  وكان لهم يد في تنظيم المسرحية المذكورة أعلاه، واستخدامها كذريعة لشن هجمات قنابل ـ صاروخية على سوريا من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا – علاوة على ذلك نفذوا هذه الضربات قبل يوم واحد فقط من وصول مجموعة من مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى هناك للتحقيق في الحوادث بإصرار من روسي، وكان الغرب قد قاوم بشدة اتخاذ قرار حول إجراء هذا التحقيق.

وقد تجلت قدرة الغرب والأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التي تلعب دور المساعد، على ترتيب المسرحيات، في حالات “تسميم” سكريبالي وألكسي نافالني. في كلتا الحالتين، تظل الطلبات العديدة التي أرسلها الجانب الروسي رسميا إلى لاهاي ولندن وبرلين وباريس وستوكهولم، من دون إجابة، على الرغم من أن صياغة هذه الطلبات تمت وفقاً لمتطلبات اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية ويتوجب الرد عليها.

وبنفس الطريقة، يجب الإجابة على الأسئلة المتعلقة بالأنشطة السرية التي شارك فيها البنتاغون (من خلال وكالته للحد من التهديدات) في أوكرانيا. تشير ” اللقايا” التي اكتشفتها قوات العمليات الخاصة العسكرية في المختبرات البيولوجية العسكرية في الأراضي المحررة في دونباس وفي المناطق المجاورة بوضوح إلى الانتهاكات المباشرة لاتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية والسامة. لقد قدمنا ​​الوثائق إلى واشنطن ومجلس الأمن الدولي. وبدأت إجراءات الحصول على توضيحات وفقاً لاتفاقية الأسلحة البيولوجية والسامة. وعلى عكس الحقائق، تحاول الإدارة الأمريكية تبرير نفسها، مشيرة إلى أن جميع الأبحاث البيولوجية في أوكرانيا كانت سلمية بشكل حصري، مدنية بطبيعتها. ولا دليل على ذلك.

بمعنى أوسع، تتطلب الأنشطة البيولوجية العسكرية للبنتاغون في جميع أنحاء العالم، وخاصة في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي، اهتماما وثيقا في ضوء الأدلة المتزايدة على التجارب الإجرامية، مع أكثر مسببات الأمراض خطورة لصنع أسلحة بيولوجية يتم أجراؤها وراء ستار “سلمي”.

لقد سبق ذكر اعلاه مسرحية “الجرائم” التي زعم بان ميليشيا دونباس والمشاركين في العملية العسكرية الخاصة الروسية قامت بها. هناك حقيقة بسيطة تتحدث عن ثمن هذه الاتهامات: بعد أن أظهرت “مأساة بوتشا” للعالم بأسره في أوائل أبريل 2022 (هناك شكوك في أن الأنجلو ساكسون كان لهم دور في “تصميم المشهد المسرحي”)، لا يزال الغرب وكييف لا يجيبان على الأسئلة الأولية حول ما إذا كان قد تم تحديد أسماء الموتى، وما هي نتائج فحوصات ما بعد الوفاة. وكما في الحالات المذكورة أعلاه مع سكريبالي ونفالني، تم إجراء العرض الدعائي ” الأول” للمسرحية في وسائل الإعلام الغربية، والآن حان الوقت لإخفاء كل الأدلة، كما لو لم يكن شيء، وعدم الرد على الأسئلة المطروحة عليهم، لأنه لا يوجد ما يقال.

هذا هو بيت القصيد من خوارزمية السياسة الغربية: تلفيق قصة إعلامية مزيفة، وتضخيمها في غضون يومين كما لو كارثة عالمية، بينما يمنع وصول السكان إلى المعلومات والتقييمات البديلة، وعندما تشق الحقائق طريقها يتم تجاهلها ببساطة، وفي أفضل الأحوال، يتم ذكرها في الصفحات الأخيرة للأخبار، وبحروف صغيرة. ومن المهم أن نفهم أن هذه ليست ألعابا غير ضارة في الحرب الإعلامية، نظرا لانه يتم استخدام مثل هذه المنتجات بشكل مباشر كذريعة لأعمال مادية للغاية: معاقبة الدول “المتهمة” بالعقوبات، وتنفيذ اعتداءات بربرية ضدها مع سقوط مئات الآلاف من الضحايا من السكان المدنيين، كما كان الحال في العراق وليبيا بشكل خاص. أوكما في حالة أوكرانيا، لاستخدامها كمادة قابلة للاستهلاك في حرب الغرب ضد روسيا. علاوة على ذلك، فإن مدربي الناتو ومسددي قاذفات الصواريخ المتعددة، يترأسون على ما يبدو، عمليات القوات المسلحة الأوكرانية، والكتائب الوطنية مباشرة “على الأرض”.

آمل أن يكون قد بقي بين الأوروبيين سياسيين مسؤولين يدركون العواقب الوخيمة. وفي هذا الصدد، يشار إلى أنه لم يوبِخ أحد في الناتو والاتحاد الأوروبي، المدعو غيرهارتس قائد القوات الجوية الألمانية الذي تجاوز صلاحيات رتبته، وأعلن عن ضرورة الاستعداد لاستخدام الأسلحة النووية، وأضاف: “بوتين، لا تحاول أن تتنافس معنا.” يشير صمت أوروبا إلى أنها تنسى بصدر منشرح، دور ألمانيا في تاريخها.

إذا نظرنا إلى أحداث اليوم من منظور تاريخي، فإن الأزمة الأوكرانية بأكملها ستظهر على أنها “لعبة كبيرة” وفقا للسيناريو الذي روج له زبغنيو بريجينسكي ذات مرة. اتضح أن الحديث عن العلاقات الجيدة، حول استعداد الغرب لمراعاة حقوق ومصالح الروس الذين وجدوا أنفسهم بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في أوكرانيا المستقلة، وفي غيرها من دول ما بعد الاتحاد السوفيتي، أكثر من مجرد تظاهر مسرحي. لقد بدأت واشنطن والاتحاد الأوروبي منذ أوائل 2000 في المطالبة علانية من كييف لتقرر مع من تكون: مع الغرب أم روسيا؟

منذ عام 2014، كان الغرب يسيطر عمليا على نظام الرهاب من روسيا الذي أتى به إلى السلطة من خلال انقلاب. إن تقديم فلاديمير زيلنسكي في مقدمة أي منتدى دولي ملحوظ لدرجة ما، هو أيضا جزء من جزء من هذه التمثيلية المسرحية. يخطب، ويلقي كلمات عاطفية، وعندما يقدم فجأة شيئاً معقولاً، يضربونه على معصمه، كما كان الحال بعد جولة المفاوضات الروسية – الأوكرانية في إسطنبول: ثم، في نهاية مارس، انبلجت أشعة ضئيلة من النور في الحوار، لكن أجبروا كييف على التراجع، مستخدمين، من بين أمور أخرى، المشهد المسرحي التمثيلي الذي تم تنظيمه بشكل سافر في بوتشا. وأخذت واشنطن، ولندن، وبروكسل تطالب كييف بعدم بدء المفاوضات مع روسيا حتى تحقق أوكرانيا تفوقا عسكريا كاملا (سعى رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون بجهد خاص، ومعه العديد من السياسيين الغربيين الآخرين الحاليين، ولكنهم أظهروا عدم كفاءتهم).

إن بيان منسق الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، حول وجوب أن ينتهي النزاع بـ “انتصار أوكرانيا في ساحة المعركة” ينوه بفكرة بأنه حتى الدبلوماسية فقدت قيمتها كأداة في “الأداء المسرحي” للاتحاد الأوروبي.

بمعنى أوسع، من المثير أن نلاحظ كيف أن أوروبا، التي وضعتها واشنطن على الجبهة المناهضة لروسيا، تعاني أكثر من العقوبات العشوائية وتدمر ترساناتها، بتزويدها كييف بالأسلحة (دون الحاجة إلى حساب مَن يسيطر عليها، وإلى حيث ينتهي)، وتحرير سوقها للمشتريات اللاحقة لمنتجات المجمع الصناعي العسكري الأمريكي والغاز الطبيعي المسال الأمريكي باهظ الثمن بدلاً من الغاز الروسي المتاح. إن مثل هذه الاتجاهات، إلى جانب الاندماج العملي للاتحاد الأوروبي مع الناتو، تجعل الحديث الذي يبدو حتى الآن عن “الحكم الذاتي الاستراتيجي” للاتحاد الأوروبي مجرد مسرحية. لقد فهم الجميع بالفعل: السياسة الخارجية لـ “الغرب الجماعي” هي “مسرح ممثل واحد”. علاوة على ذلك، فإنه يؤدي باستمرار إلى البحث عن مسارح عمليات العسكرية، جديدة.

إن منح أوكرانيا ومولدوفا (التي يبدو أن لها أيضا مصيرا لا تحسد عليه) مكانة الدولة – المرشح الأبدي للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، هو جزء من المناورة الجيوسياسية ضد روسيا. في غضون ذلك، يروجون ل ” الجمعية السياسية الأوروبية” التي بداءها رئيس فرنسا، إي ماكرون. حيث لن تكون هناك مزايا مالية واقتصادية خاصة، ولكن ستكون هناك مطالب للتضامن الكامل مع الاتحاد الأوروبي في أفعاله المناهضة لروسيا. هنا ليس مبدأ “إما – أو”، ولكن “من ليس معنا فهو ضدنا”. ماكرون نفسه شرح أي نوع من “الجمعيات” هذا: سيدعو الاتحاد الأوروبي جميع الدول الأوروبية لدخوله – “من أيسلندا إلى أوكرانيا”، ولكن ليس روسيا. سأبدي تحفظا على الفور على ذلك، أننا لسنا بحاجة للانضمام له، لكن البيان نفسه يكشف عن جوهر هذا المشروع الجديد الهادف للمواجهة وإثارة الانقسام.

مقدر لأوكرانيا ومولدوفا والدول الأخرى التي يغازلها الاتحاد الأوروبي اليوم، أن تكون لها أدوارا ثانوية في ألعاب الغرب. تطلب الولايات المتحدة، بصفتها المنتج الرئيسي لهذه المسرحيات، الموسيقى وموضوع القصة، والتي على أساسها تكتب أوروبا النص المناهض لروسيا. الممثلون جاهزون، ولديهم المهارات المكتسبة مرة أخرى في ” Kvartal 95 Studio”، وسيكونون قادرين على التعبير عن نصوص حماسية ليس أسوأ من غريتا تونبرج المنسية، وحتى العزف على الآلات الموسيقية، إذا لزم الأمر. الممثلون جيدون: يتذكرون بشكل لا غبار عليه كيف أدى فلاديمير زيلينسكي في مسلسل ” خادم الشعب” دور الديمقراطي المناضل ضد الفساد، وضد ممارسة سياسة التميز بحق الروس، وعلى العموم “من اجل كل الخير” تذكروا وقارنوا  كيف أنه تحول فورا في منصب الرئيس، وفقا لنظام ستانيسلافسكي، إلى  شخصية أخرى: فحظر اللغة والتعليم والإعلام والثقافة الروسية. وهو الذي قال “إذا كنت تشعر بنفسك روسيّاً، فاذهب للعيش في روسيا من أجل أطفالك وأحفادك.” نصيحة طيبة. وسمى سكان دونباس ليس بالناس، ولكن “الأفراد”. وعن الكتيبة النازية قال “آزوف”: “إنهم ما هم عليه، لدينا الكثير منهم “. حتى فضائية “سي أن أن” خجلت من الإبقاء على هذه العبارة في المقابلة معه.

السؤال الذي يطرح نفسه: ماذا سيكون ختام كل مسارات أحداث القصة هذه. ففي الواقع، إن حوادث المسرحية التي تم تنظيمها على إساس دماء وعذاب الناس، بعيدة كل البعد من أن تكون ممتعة، بل هي مظهر من مظاهر سياسة وقحة تهدف لخلق واقع جديد، يتم فيه استبدال جميع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وبشكل عام، قواعد القانون الدولي ب ” نظامهم” القائم على أساس “قواعدهم”  في محاولة لإدامة هيمنتم المتضائلة في الشؤون العالمية.

كان للألعاب التي بدأها الغرب في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في ضوء نهاية الحرب الباردة، التي اعتبر نفسه المنتصر فيها، العواقب الأكثر تدميراً للعلاقات الدولية الحديثة. وبعد أن حنثوا بسرعة بوعودهم للقيادة الاتحاد السوفياتي وروسيا، بشأن عدم توسع الناتو إلى الشرق، أعلنت الولايات المتحدة وحلفاؤها  مع ذلك، التزامهم ببناء مساحة مشتركة للأمن والتعاون في المنطقة الأوروبية الأطلسية، وقد وقعوا رسميا على اعلى مستوى عام 1999 ثم في عام 2010  مع جميع أعضاء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا – على التزام سياسي، لضمان الأمن المتساوي وغير القابل للتجزئة، حيث لا يعزز أحد أمنه على حساب الآخرين، ولن تدعي أي منظمة دورا مهيمنا في أوروبا. ولكن سرعان ما أصبح واضحاً أن الناتو لم يلتزم بكلمته، وانه اعتمد النهج الرامي لهيمنة حلف شمال الأطلسي. ولكن حتى في ذلك الوقت واصلنا جهودنا الدبلوماسية، واقترحنا عليهم تثبيت مبدأ الأمن المتساوي وغير القابل للتجزئة، ولكن في اتفاقية ملزمة قانوناً. اقترحنا عليهم ذلك مرارا وتكرارا، وكانت آخر مرة في ديسمبر 2021. وكان الرد ـ رفضا قاطعا. قالوا بصراحة: لن تكون هناك ضمانات قانونية خارج الناتو. أي اتضح أن دعم الغرب للوثائق السياسية التي تم تبنيها في قمم منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لا تعدو غير تمثيلية مسرحية. والآن، ذهب حلف الناتو، بقيادة الولايات المتحدة، إلى أبعد من ذلك: فهو يطالب بإن تخضع له ليس فقط المنطقة الأوروبية الأطلسية، ولكن منطقة آسيا والمحيط الهادئ بأكملها. لا يخفي أعضاء الناتو الهدف الرئيسي لتهديداتهم، وقد قامت القيادة الصينية بالفعل بإجراء تقييم مبدئي لمثل هذه الطموحات الاستعمارية الجديدة. وواجهتم بكين بمبدأ عدم قابلية الأمن للتجزئة المذكورة أعلاه، وتحدثت لصالح تطبيقه على نطاق عالمي، بحيث لا يدعي أي طرف في العالم أنه استثنائي. هذا النهج يتوافق تماما مع موقف روسيا. سوف ندافع عنه باستمرار مع الحلفاء والشركاء الاستراتيجيين والعديد من البلدان الأخرى ذات التفكير المماثل.

يجب أن يعود الغرب الجماعي إلى أرض الواقع، من عالم الأوهام. فمهما طال استمرار المسرحية، فأنها لن تتكلل بالنجاح. حان الوقت للعب بنزاهة، ليس وفقاً لقواعد الغش، بل على أساس القانون الدولي. وكلما أسرع الجميع في إدراك أنه لا يوجد بديل للعمليات التاريخية الموضوعية لتشكيل عالم متعدد الأقطاب قائم على احترام مبدأ المساواة في السيادة بين الدول، وهو أساس ميثاق الأمم المتحدة والنظام العالمي بأسره، كان ذلك أفضل.

إذا كان أعضاء التحالف الغربي غير قادرين على العيش وفقا لهذا المبدأ، ولم يكونوا مستعدين لإقامة بنية حقيقية عالمية من الأمن والتعاون المتكافئين، فدعهم يتركوا الجميع وشأنهم، ودعهم يتوقفون عن إدخال أولئك الذين يريدون أن يعيشوا بعقولهم، بالقوة إلى معسكرهم، باستخدام التهديدات والابتزاز، دعهم يعترفوا فعليا بحق البلدان المستقلة التي تحترم نفسها، في حرية الاختيار. هذه ما تعنيه الديمقراطية – في الواقع، ولن يتم لعبها على مسرح سياسي ملتو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى