الحرب الروسية الأوكرانية تنتظر القرار المقدس

البابا فرانسيس يلتقي رئيسة المفوضية الأوربية في الفاتيكان لبحث إحلال السلام بأي ثمن لانتشال الشعوب من ويلاتها

ما تزال الحرب الروسية الأوكرانية في حالة مشتعلة يئن العالم ويلاتها، في الداخل حطام وشعب مكلوم وقوى أخرى تبذل في الحرب، وفي الخارج أزمة غذاء على الباب وغلاء داخل البيوت.

وفي صباح اليوم الجمعة، عقدت جلسة مغلقة بين قداسة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.
وبعد لقاء دام 20 دقيقية وبدأ في الساعة 10.30 صباحًا، أهدى بابا الفاتيكان لوحة برونزية منحوتة تصور يدين متشابكتان، في خلفية رواق سان بيترو مع امرأة تحمل طفلًا وسفينة مهاجرين وعبارة “لنملأ أيدي الآخرين”، من مجلدات الوثائق البابوية، رسالة هذا العام من أجل السلام ووثيقة الأخوة البشرية وكتاب حول Orbis Statio بتاريخ 27 مارس 2020، والمحرر بواسطة ليف ومجلد “لابرتامينتو بونتيفيتشو ديلي أوديانسي” الذي تم تحريره بواسطة بيرفيتوارا ديلا كاسا بونتيفيتشيا.

حرب

وفي المقابل، أهدت فون دير لاين قداسة البابا مجلدًا عن مدرسة باوهاوس وصورة لمشروع مخصص للتخطيط الحضري المستدام.
خلال اجتماع اليوم، اتفق الحبر الأعظم وفون دير لاين على “التزام مشترك بالعمل على إنهاء الحرب في أوكرانيا، مع إيلاء اهتمام خاص للجوانب الإنسانية والعواقب الغذائية للصراع الذي طال أمده”، وفقًا لبيان من مكتب الصحافة بالفاتيكان.
ومن بين القضايا التي تم تناولها أيضًا نتائج المؤتمر حول مستقبل أوروبا وعواقبه على الهيكل المستقبلي للاتحاد، فضلاً عن المناخ والبنية المستدامة.

والتقت فون دير لاين كذلك بالكاردينال بيترو بارولين، وزير الخارجية، يرافقه المونسنيور بول ريتشارد غالاغر، وزير العلاقات مع الدول والمنظمات الدولية، الذي ركز “معه على العلاقات الثنائية الجيدة”.
بالأمس أيضًا، كانت فون دير لاين في الفاتيكان للمشاركة في مؤتمر نظمته الأكاديمية البابوية للعلوم بالاشتراك مع باوهاوس إيرث.
لاحقا، التقت رئيسة المفوضية الأوروبية الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتريلا وعمدة روما روبرتو غوالتيري، حيث أعربت فون دير لاين عن سعادتها للقاء مجددا مع البابا فرانسيس في الفاتيكان، قائلة: ” نحن مع أولئك الذين يعانون من الدمار في أوكرانيا. يجب إنهاء هذه الحرب وإعادة السلام إلى أوروبا”.

نوفا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى