ياحامل الهم

✍️ حسن القحل :

تنفس الصبح بالأنوار منبلجا
من بعد ليل تراخىٰ ساجياً ودجا

كأنما ومضة الإشراق تنبئنا
بأن للضيق مهما طال منفرجا

بإذن ربٍّ عظيمٍ مد رحمته
للخلق جمعاً وأشعل بالسما سرجا

ليستدل بها الساري لوجهته
وأنقذ النون من بحرٍ حوىٰ لججا

دعاه صدقاً منيباً مخبتاً وجلاً
أوآب معترفاً بذنبه فنجىٰ

ياحامل الهم كن بالله معتصماً
وأمدد إلى الواحد الديان كف رجا

وابشر بمدٍّ ونعماءٍ وتوسعةٍ
وكل خير أيا من للكريم لجى

ما مد عبدٌ له كفيه يسأله
تفريج همٍ بصدرٍ جال واختلجا

أو ضيق عيشٍ وضرٍ طال وطأته
إلا ونال الذي يرجوه وابتهجا

سبحانه واهب الأفضال مانحها
لمن إليه أوىٰ أو بالدعا عرجا

فارفع أكفك في يسرٍ وفي عسرٍ
وفر لله دوماً وأرتقي الدرجا

وبُح إليه بما في النفس أرهقها
وما اشتهته بصدقٍ..لا تكن حرجا

وكن عليه ملحاً حين تسأله
فمن أتىٰ مخلصاً من بابه ولجا

ودون كلٍ ولا ملٍ ولا عجلٍ
إياك تبدو قنوطا وأبتغي خرجا

فالكون قبضته والأمر في يده
وليس دون عطاء الله منعرجا

رب تعالىٰ تجلىٰ أمر حكمته
في كل شيءٍ وللبحرين قد مرجا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى