دور بارز للدول العربية في تحالف أوبك+ بأكثر من نصف احتياطات النفط العالمية 

كمال فليج _ الآن

تتبوأ الدول العربية مكانة استراتيجية في المشهد الطاقوي جعل منها صمام أمان لمنظومة الطاقة في العالم, اذ تستحوذ على أكثر من نصف احتياطات النفط و ربع احتياطات الغاز العالمية و تلعب دورا بارزا في منظمة أوبك و حلفائها, أو ما يعرف بتحالف أوبك+.

فخلال جائحة كورونا, برز الدور المحوري لهذا التحالف بشكل واضح, بفضل اتفاق أعضائه على تخفيضات تاريخية وصلت 10 ملايين برميل يوميا, مما ساهم بشكل كبير في إعادة توزان السوق إلى المستويات الطبيعية لأسعار النفط التي انخفضت بشكل قياسي سنة 2020.

و من بين الدول العربية الستة الاعضاء في المنظمة (التي تضم 13 دولة عضوة), لعبت الجزائر خلال سنة 2020 دورا محوريا في تقريب وجهات النظر داخل تحالف أوبك+ من أجل التوصل إلى عمل مشترك يهدف إلى إعادة توازن سوق النفط.

وتجلى هذا الدور من خلال رئاسة الجزائر لمنظمة أوبك سنة 2020, حيث بذلت جهودا معتبرة من أجل اعادة التوازن لسوق النفط من خلال “مباحثات ماراطونية” مع جميع الفاعلين، جهود جاءت لتكرس “إعلان التعاون” الموقع في ديسمبر 2016 بين المنظمة و حلفائها، عقب المحادثات التي جرت خلال الاجتماع  الوزاري الاستثنائي ال170 لمؤتمر أوبك, المنعقد بالجزائر في سبتمبر 2016.

و قد أبرز الأمين العام الجديد لأوبك, الكويتي هيثم الغيص, مؤخرا دور الجزائر “الفعال” في المنظمة منذ انضمامها لها في 1969, واحتضانها القمة الأولى لقادتها سنة 1975, فضلا عن “دعمها للحوار البناء وتقريب وجهات النظر بين الدول الأعضاء في جميع الأزمات والتحديات التي مرت عليها المنظمة”.

و اعتبر ذات المسؤول أن اتفاق الجزائر لسنة 2016 كانت له “تبعاته الهامة على الدول الصناعية والنفطية”, اذ “منح توازنا للاقتصاد العالمي من حيث استقرار أسعار النفط, والتي يتم جني ثمارها منذ فترة”.

من جهته، يرى الأمين العام لمنظمة الاقطار العربية المصدرة للنفط (أوابك), علي سبت بن سبت, أن الأوضاع الحالية التي يمر بها العالم “تؤكد على الأهمية الاستراتيجية للدول الأعضاء في المنظمة (أي أوابك) , كصمام أمان لمنظومة الطاقة في العالم”.

و تبرز هذه الأهمية من ناحية موقع الدول العربية بالنسبة للأسواق العالمية من جهة, ومن جهة أخرى كونها تمتلك أكثر من نصف احتياطيات النفط العالمية, وتنتج 27 بالمائة من إجمالي ما ينتجه العالم النفط، كما تمتلك 26 بالمائة من احتياطيات العالم من الغاز الطبيعي, وتستأثر بما يزيد على 15 بالمائة من إجمالي الغاز المسوق في العالم.

و بفضل هذه الاحتياطات, تبقى الدول العربية ممونا موثوقا للعديد من دول العالم, حيث تشير التقديرات الأولية إلى ارتفاع كمية صادرات النفط الخام في الدول الأعضاء في أوابك خلال الثلاثي الثاني من عام 2022 بنحو 298 ألف برميل/يوم مقارنة بالثلاثي السابق، لتصل إلى نحو 18,5 مليون برميل/يوم, حسب أوابك.

و خلال الثلاثي الاول من السنة الجارية, بلغت صادرات الدول العربية من الغاز الطبيعي المسال نحو 27,7 مليون طن, محتفظة بحصة سوقية عالمية بلغت نحو 28 بالمائة, حسب نفس المعطيات اوابك.

و تشكل منظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط، التي تضم 11 دولة عربية من بينها الدول الستة العضوة في أوبك، اطارا هاما للتعاون و التنسيق بين الدول الاعضاء.

وكانت الجزائر من أوائل الدول التي انضمت إليها، سنة 1970، ولطالما كانت داعما أساسيا لأنشطة المنظمة حيث احتضنت مؤتمر الطاقة العربي الثالث سنة 1985 تحت شعار “الطاقة والتعاون العربي” و الذي أصبح شعارا للمؤتمرات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. Ramirez VD, Kipp JL, Joe I generic cialis online europe com 20 E2 AD 90 20Viagra 20Bula 20Pdf 20Anvisa 20 20Tesco 20Viagra viagra bula pdf anvisa In the end, the scientists found that the males faced the direction they planned to travel before emitting the long calls in that direction the night before a journey

زر الذهاب إلى الأعلى