بلا نهاية

بقلم : هند هرساني

ولا يزال هناك مزيد ، ومزيد ؟
وآمال ، وأحلام، في الخاطر ، ملحة ، لا تيأس أبدا !
بل تتجدد ، وتحيا ، كل يوم ،
تبدئ ، وتعيد !
تنتظر بشوق، واحتراق ،
ذلك اليوم البعيد …
والحظ السعيد ،
كأنه العودة بعد أغتراب طويل ،
للوطن..
أو كأنه يوم عيد .
ياترى هل تسع أقدارنا
أعمارنا ،
وما تبقى من أعوامنا…
تمهلنا…
فتأذن ، لنا
بتحقيق أحلامنا ؟
فنراها بفرح ، ونشوة ، أمامنا ؟
أم تبقى أسيرة في صدورنا ، وكموؤدة تستغيث ، وتستغيث ،
ثم ؟
ترحل معنا ؟

” وفي النفس حاجات ..
وفيك فطانة ،
سكوتي عندها
بيان ، وخطاب “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى