(صور) شيوخ الصوفية وعلماء الأزهر يفتتحون رواق الإمام الرائد بأكاديمية أهل الصُفة

 

كتبت – حسناء رفعت

افتتح عدد من علماء الأزهر، وشيوخ الطرق الصوفية، ووزير الأوقاف السوداني الأسبق العام الدراسي الجديد برواق الإمام الرائد بأكاديمية أهل الصُفة لدراسات التصوف وعلوم التراث وأعرب الدكتور محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر عن سعادته بحرص طلاب العلم على تلقي العلوم الشرعية والعربية وربطها بعلوم التصوف.

وأشار إلى حاجة المجتمعات لأخلاقيات التصوف التي تهذب الإنسان وتنظم علاقاته في التقرب إلى الله وفي تعاملاته مع الناس بأسس علمية صحيحة، ثم تحدث الدكتور محمود توفيق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر عن أهمية الإحسان وطرق تحقيقه في طالب العلم، وأشار الدكتور جاد الرب أمين عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين الأسبق إلى أهمية الإخلاص في طلب العلم الذي يورث الخشية من الله تعالى

وأوضح بيان “البيت المحمدي” أن الدراسة في الرواق تقوم على أساس التلقي المباشر بالإسناد المتصل على يد صفوة من الراسخين في العلوم الشرعية والصوفية بالأزهر الشريف والجامعات المصرية، بالطريقة التقليدية ، وكذا بالوسائل التكنولوجية الحديثة بالتعليم عن بعد، حيث يحصل الدارس على إجازة من أساتذته تُعتمد من الرواق بعد اجتياز الاختبارات المقررة، وأن مراحل الدراسة بالرواق تتمثل في أربعة مراحل تبدأ بسنة تمهيدية وهي مرحلة الإعداد، تليها المرحلة العالية وهي التأصيل ومدة دراستها أربع سنوات تتبعهم المرحلة الثالثة وهي الإجادة التخصص ومدتها سنتان يعقبها بحث علمي في تخصص الدارس ويشترط في مرحلة الإجادة حصول الدارس على إجازة التأصيل من الأكاديمية أوالإجازة العالية من إحدى الكليات الشرعية، ومعادلة مواد التصوف لتأتي المرحلة الرابعة وهي التحقيق العالمية ومدة دراستها عام شامل لكافة العلوم الشرعية والصوفية ثم بحث علمي تحدده اللجنة المختصة في تخصص الدارس شريطة الحصول على إجازة التخصص من الأكاديمية أوإجازة التخصص من إحدى الكليات الشرعية بالأزهر ، مع عمل المعادلة في مواد التصوف، و إعداد بحث علمي في البعد الصوفي لتخصصه.
وأضاف البيان أن الأصل في الدراسة بالرواق هو دراسة كل المواد المقررة على المرحلة التي يلتحق بها الدارس ويجوز لمن يرغب في الاقتصار على تلقي علمًا معينًا أو أكثر على بعض العلماء أن يحصل على إجازة فيها بعد اجتياز الامتحان المقرر واستيفاء الشروط المطلوبة وأن من لا يرغب في اجتياز الامتحان فله الحصول على إجازة استماع فقط.
وقد شهد الاحتفال عدد من أساتذة وعلماء الأزهر، وشيوخ الطرق الصوفية، الشيخ محمد مصطفى ياقوت وزير الأوقاف السوداني الأسبق، و
الدكتور علاء جانب وكيل كلية اللغة العربية بالقاهرة، وفضيلة الشيخ عبد الفتاح عبد الجليل قاسم شيخ الطريقة القاضية الشاذلية، سماحة الشريف السيد: عبد الله المحجوب شيخ الطريقة الميرغني، وسماحة الشريف السيد: محمود أبو علي شيخ الطريقة الضيفية الخلوتية، ، والسيد أحمد الدح رائد ساحة الدح والدكتور أسامة رضوان
الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية والدكتور مختار عبدالله عضو هيئة التدريس بكلية الدعوة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى