خلف هذا الباب أسرار

بقلم:جيلاني أنور

خلف هذا الباب أسرار
ودموع تروي أنهار
لكن سكانه ساروا
كانوا بالحب كفار
ساروا دونما خبر
كأننا كنا مختبر
لقلب كسير ما جبروا
ليتهم كانوا قد صبروا
عتبي عليك يا باب
ألم نكون أصحاب ؟
دمعي منهمر منساب
أأنت صرت كذاب ؟
لماذا تركتهم أفلوا ؟
بقتل قلبي احتفلوا
عيوني والله ما غفلوا
أنات الحزن ما كفلوا
أخبرهم أنت إن عادوا
قد أفسدونا حساد
بدون الوفاء ما زادوا
عن طريق العودة حادوا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى