رائج

من فطرتهم نلتقي!؟

رسائل منهم ؟
كأنها مشفرة ؟
فيها التعليم والعبرة ؟
وفيها توجيهات
بينة ؟
لابد للأنثى من عزة ؟
بالفطرة .
فلا تنال على غرة ،
ولا في متناول ؟
من يتطاول !
تحت قدميها ؛
تتصارع الأبل ،
وذكور الفيل ،
واليعسوب في النحل ،
حتى ترضى ..
وتقبل الأقوى .
ومن هو بها أجدر ، وجاهد ،
وصبر ،
لكي بقبولها ، يظفر .
فلما الأنثى من البشر ..
تتبذل ؟!!!
وترخص من كرامتها الأغلى !؟
بدأ الغراب درسه بالدفن !؟
وكل ذكور الحيوانات ،
في الغابات ..
تكرر الإشارات .
أنت الأنثى ، الأجمل ، والأنقى .
لاينالها إلا الجسور، الأقوى .

( فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ، ليريه كيف يواري سوءة أخيه ) .
( أمم أمثالكم ) .
فهل نعي ، ونتدبر ؟

هند الهرساني/جده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى