دعاة لا تلاه.. من أوربا لأستراليا إلى باكستان وأذربيجان يتعمق حب قراء مصر (فيديو)

الجاليات المسلمة تعيش عبق قراء مصر في كل الدنيا وتعشق التراب المصري ووسطية أزهره بدعاته وقراءه

 

كتبت – حسناء رفعت

سفراء فوق العادة، تحيا بتلاوتهم القلوب وتصفو الأذهان في العقول، باتو دعاة لا تلاه للنص بجفاء، بل بما ينعش القلب والعقل.. هم إذن قراء مصر الذين رسخوا حب الإسلام الوسطي ومصر في قلوب الناس بل وأسلم على أيديهم الكثير في دول العالم.

 

الهيئة الأوربية للمراكز الإسلامية تستقبل قراء مصر لبث التلاوة في 27 دولة سنويا

 

ففي كافة دول أوربا يتم تنظيم مجالس التلاوة لقراء مصر والآن يضاف إلى ذلك بث أون لاين عبر منصات الهيية الأوربية للمراكز الإسلامية من سويسرا.

أكد رئيس الهيئة الأوربية للمراكز الإسلامية، مهاجري زيان أن قراء مصر علامة بارز وأنه يجري استضافتهم سنويا لبث الفرحة في قلوب المسلمين وإسعادهم بتلاوة القرآن الكريم.

 

رئيس وزراء باكستان يستقبل القارئ العالمي محمود الشحات

تقديرا لرسالتهم استقبل مؤخرا رئيس وزراء باكستان، القارئ العالمي الشيخ محمود الشحات محمد أنور، الذي لبى دعوة شعبية للتلاوة على أسماع جمهور محبي التلاوة بجمهورية باكستان، وبترتيبات رسمية خلال الزيارة التي امتدت لأيام، شهدت إقبالا جماهيريا في الساحات الضخمة والرئيسية.

القارئ الشاب، يلقى دعم وطلب شعبي في دولة باكستان، وعددا من الدول المجاورة، امتدادا لجمهوره المصري والعربي، ويزور العديد من الدول الغربية، حيث تعقد مجالس التلاوة، ويستقبل هناك في قاعات كبار الزوار، وبشكل رسمي، وبحفاوة بالغة، بحيث تعد زيارته حدثا لكثير من الدول، والتي تتأهب لاستقباله ببروتوكول خاص وكبرى قاعات الاستقبال وطائرة خاصة.

 

رحلة من العزف إلى تلاوة كتاب الله لرئيس جمعية الصداقة المصرية الأذربيجانية بسبب الشيخ عبدالباسط

رحلة فريدة من نوعها في حب دولة التلاوة واختيار مصر موطنا من قبل الدكتور سيمور نصيروف الذي أصبح علما ورئيسا لجمعية الصداقة المصرية الأذربيجانية بمصر بفضل القرآن.

جاء من باكو بعد أن كان طفلا في بلده يحب عزف الآلات الموسيقية وفي ذات يوم ذهب إلى المستشفى برا بوالدته على حدود آيران فسمع صوت القارئ المصري الشيخ عبدالباسط عبدالصمد فتحول إعجابه لعادة يذهب إلى حوش المستشفى الحدودية للاستمتاع بالتلاوة التي كانت ممنوعة وقتها للتوجه الشيوعي وبعد الانفتاح ذهب لإيران لشراء شريطي كاست لنفس القارئ ومازال يحتفظ بهما منذ ثلاث عقود كثروة شخصية ليكرمه القرآن في باكو عام 95 وفي مصر في عام 98 إلى الدراسة والتفوق بالأزهر الذي يورثه لأبناءه الشيخ على ومصطفى.

 

الأسترالي أحمد زريقة وحرمه في القاهرة لزيارة مساجدها وعلمائها

وصل صباح السبت 15 أكتوبر 2022م إلى القاهرة الأسترالي الأستاذ أحمد زريقة وحرمه في زيارة سياحية لمصر تستمر لمدة عشرة أيام، يزوران خلالها معالم مصر السياحية.
وقد اختار “زريقة وحرمه” جمهورية مصر العربية لقضاء أجازتهما السنوية فيها؛ نظرا لما تتمتع بها مصر من حضارة، وعراقة وتاريخ عظيم، فضلا عما تتمتع به مصر الحاضر والمستقبل من الأمن والأمان، والجو الجميل، والتطوير الكبير جدا الذي حدث مؤخرا في وتدشين (الجمهورية الجديدة) والتي أصبحت في مصاف الدول المتقدمة.
حيث سيزوران الأهرام، والقرية الفرعوية، وبرج القاهرة، والمتحف المصري، والقلعة، ومتحف الحضارة، ودار الأوبرا المصرية….
كما يقومان بزيارة المعالم الدينية خصوصا الأزهر الشريف، ومساجد أولياء الله الصالحين (سيدنا الحسين، والسيدة نفسية، والسيدة زينب….) وغيرها.
تجدر الإشارة إلى أن الأستاذ أحمد فايز زريقة من عشاق مصر وأهلها وأزهرها الشريف ومساجدها وشيوخها وعلمائها، وهو صديق عدد كبير من الشخصيات المصرية، وبيته في سيدني مفتوح للمصريين على الدوام.
مع تمنياتنا لهما بقضاء رحلة سعيدة في بلدهما الثاني مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى