بَوْحٌ وَنُوح..

شَعر : حَسَن بن قَاسِم قُحل

ياناظم الشِعر إن البوحَ أشّجاني

مهلاً ترفق فقد هيِّجتَ أحزاني

ياقارئ الْحَرْف مَهْلًا لاتزد وَجَعِي

قلبي ضَعِيفٌ وَمَا قَدْ قُلْت أَبكَانِي

أنكئتَ جُرحاً بِقَلْبي كُنْت أَحسبُهُ

مَاضٍ تواریٰ وأضَّحیٰ طيَّ نسياني

قَدْ كُنْت بِالْأَمْس أُدنيْ كُلّ قَافيةٍ

فَلَم أَجِدْهَا تُلامِس عُمقَ وجداني

وَالْيَوْم قَلْبِي بَكَىٰ مِن نوحِ أحرُفكُم

رِفْقًا بِقَلبِي فَإِن الجرحَ .. أنكاني

………..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى