سيدة نفسي…

الكاتبه / سلوى خلفان المقبالي

لستُ شيئا في النهايه سوى امرأه هشه مقل فجر هارب،او جناحي فراشه،،مازلتُ عند وعدي انا سيده نفسي ،انا سيده الحواف القصوى،انا امرأه لا تقبل القسمى ، خذني بكلي ، او اتركني بكلي ، واعف نفسك من تعب حرائقي,,,اتيتك لاقول لك كفاك من هدر طاقاتك لغيري م النساء فلن تحبو من ذلك سوى المشاكل والعتاب،،،اتيتك لاقول لك ضع يدك على روحي كي أُشفي من العلل لانك انت طُهر الرجال وكوثر العين في عذبه،،،اما والله لن تبلغ مداه سوى العُلياء م الهممِ،،،لبعض سناكَ قد خُلقت ملائكه النور بك امتثلت ،،فنور العرش ممتثلا بك الانوار لا تفلُ،،،ضع يديك على روحي كي اشفي ،،،كي تبدى لي من عيني المقُلُ ،،،ضع يديك على روحي كي اشفي،،،فوجئت حينها منك بمبرح الضرب لن تُشفى به النفس ولن تقوى،،، فلا تستهينوا بالقلوب الطيبة فإنها ترى ما لا تراه الأعين وتشعر بمن يبادلها الحب،،، تحب بعمق وتتألم بعمق وقليلاً ما تكره وتتغاضى..تسامح وتنسى الإساءة ولكن يُطرد منها للأبد كل من استهان بها،،،اااه لو تعلم مدى حطام قلبي التي جعلته رفات في مهب الريح ،،، لن يستطيع التقاطه حتى السياره،،،لِما لم ترميني لهم في غيابت الجُب،،،لِما لم اكن لعابر سبيل ،،بعد ان اهملتني،،وبعد ان شعرت انك لن تستطيع مواصله الحياه معي ،،،لِما جعلتني للذاريات في بقاع الارض ،لما ولما ولما قلبي جف صُعقا يا انا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى