العصر الذهبي

بقلم هند هرساني

تلك الفترة الزمنية الخالية من الصعوبات ، والمنغصات ، المليئة بالتألق ، والإزدهار …
لا يقتصر العصر الذهبي ليسجل حقبة تاريخية لأمة من الأمم ، أو شعب من الشعوب …
بل نحن أيضا كأفراد !
لنا ذلك العصر الذهبي ، في أبسط معانيه ، وأشكاله ….
حينما ملكنا أجمل أيامنا ، وأحلى أوقاتنا ، واغلى قلوب أحببناها ، وأحبتنا ….
وكانت دنيانا رخاءا ، سخاءا .
كم كانت أيامنا أكثر إشراقا ، ونورا ، في عصرنا الذهبي ؛
ملكنا الدنيا سعادة ، وأملا وحبا ، وعطاءا ، وأمتلأنا بها ثقة، وربما غرورا !
أن هذا العصر الذهبي ، سيبقى ويعمر ، ولم نتوجس خوفا ، من أنه لن يكون ذهبيا أبدا ، مهما امتد، كما هو الحال فيما مضت به سير الأمم السابقة ..
العصر الذهبي يصدأ ، ليتحول الى كيان هش، سريع التحلل ، والذوبان !
كم نحن الى تلك الفترة الذهبية ، من أعمارنا ، من أقدارنا ، وقد تنعمنا ، وظفرنا ، وارتقينا ، ونجحنا ، وظننا أن لاعصر بعده …
وكأننا استثنينا أنفسنا من قاعدة لا يشذ عنها احد …!
ومن حقيقة لاتقبل التأويل ، أو التبديل …
ياعصرنا الذهبي ؛
لا ترخص ، حتى لا يرخص بنا ..
ولا ترحل عنا ..

( وتلك الأيام نداولها بين الناس …) ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى