بين الشموع..

الفصل الثاني

بقلم *سميرالشحيمي*

يدخل سلطان إلى المستشفى ويجر معه كرسي متحرك ويجلس زوجته بالكرسي المتحرك ويدخل إلى المستشفى ويستقبلنه الممرضات ويأخذن رقية إلى داخل غرفة الولادة وينتظر سلطان وتمر ساعات وتخرج من الغرفة الدكتورة وتقول : أنت زوجها؟
سلطان: أيوه أنا زوجها
الدكتورة : مبروك رزقت ببنوته لله الحمد صحتها زينه والأم الحمد لله بخير
سلطان بسرور : أشكرك يا دكتورة بشرك الله بالخير اللهم لك الحمد.
الدكتورة: بعد شوي بنحولها ترتاح في الغرفة وتقدر تروح تشوفها وتطمن عليها بس بعدين تعالي المكتب أبيك شوي
وراحت الدكتورة وسلطان بغاية السعادة ماهي إلا دقائق حتى دخل على غرفة تنويم رقية وسلم عليها والطفلة بحضن أمها حملها سلطان بين يديه وقبلها وقرأ عليها بضع آيات قرآنية وكبر بأذنها ثم أرجعها إلى رقية وقال: هي تشبهك وايد يارقية
رقية وهيه تبتسم: بالعكس بعد فيها شي من ملامحك
سلطان : شو قررتي تسميها؟
رقية: معنا مريم وعايشه الله يحفظهن شو رايك بأسم شمعه؟
سلطان : وليش مايكون إسمها بلقيس
رقية: براحتك بس أمنيتي يكون أسمها شمعه
سلطان : ولا تزعلي يا نظر عيني خلاص إسمها شمعه وربي يحفظكم لي
رقية إحتضنت شمعه بكل عطف وحنان
سلطان خرج من غرفة رقيه عشان ترتاح وراح يقابل الدكتورة في مكتبها ودخل عليها وقالت: هلا فيك سلطان تفضل استريح
سلطان : الله يسعدج دكتورة
الدكتورة: رقيه والطفله صحتهم وايد ممتازه بس مابي أخبي عليك بس رقية!
سلطان: شوفيها رقية يا دكتورة خبريني شو فيها أم أعيالي؟
الدكتورة: هي بخير بس حاول إنها ماتجيب إعيال من بعد هاي المولوده لأن بيشكل خطر على صحتها وحياتها إذا حملت مره ثانيه
سلطان: يعني شو فيها بالضبط؟
الدكتورة: عندها مشاكل بالرحم واذا قدرت تسوي عملية وتستأصله أفضل لها ولصحتها كم عندكم من العيال!؟
سلطان : خمسة مع هاي المولوده الجديدة
الدكتورة: الله يطرح فيهم البركة فكر بكلامي زين لمصلحة رقية
سلطان : مشكوره يا دكتورة على التنبيه وألف شكر لك
وخرج سلطان من غرفة الدكتورة ووصل لباب غرفة رقيه وفتح الباب يطالع فيها وفي البنوته وسرح فكره بعيد

يتبع…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى