الحكم على الآخرين..

بقلم *سميرالشحيمي*

وصلت بسيارة الأجرة إلى المطار ونزلت منها ودخلت إلى أرض المطار ومعي حقيبة يد بها جهاز محمول نظرة إلى ساعتي باقي عن إقلاع الطائرة ساعتين ذهبت إلى محل إشتريت منه علبة بسكويت وكتاب أقرأه حتى يحين موعد إقلاع الطائرة وبدأت أقرأ
وأثناء قرآتي جلست بجانبي إمرأه ومعها كتاب فنهمكت بالقرآه لكن الذي شتت ذهني وأنا أقرأ إنها بدأت تأكل من علبة البسكويت بداية الأمر لم أعير الموضوع أهميه ولكن كل ما أمد يدي لآخذ قطعه تمد هيه الأخرى يدها بتناول قطعه حتى بدأت أتنرفز وأكلم نفسي ماهذه قلت الذوق على الأقل استأذني لكن لا بأس تمالك نفسك
حتى بقيت قطعة واحده من البسكويت فتسآلت مع نفسي هل ستأكلها أم ستتركها لي قسمت القطعة إلى إثنتين أكلت النصف وتركت لي النصف وأنا أنظر لها بغضب وهيه تبادلني بإبتسامه
صوت نداء لركاب الطائرة حملت حقيبتي وكتابي وتوجهت إلى الطائرة وجلست على مقعدي فتحت حقيبتي لأضع الكتاب داخلها هنا كانت الصدمه لقد كان بالحقيبة علبة البسكويت التي أشتريتها كما هيه لم أمسسها
كانت الصدمة كبيرة وشعرت بالخجل الشديد
عندها فقط أدركت بأن علبتي كانت طوال الوقت فى حقيبتي وأنا كنت آكل من العلبة الخاصة بالمرأه!!
فأدركت متأخراً بأن المرأة كانت كريمة جدا ً معي وقاسمتني من علبة البسكويت الخاصة بها دون أن تتذمر أو تشتكي!!
وازداد شعوري بالخجل حيث لم أجد وقتاً أو كلمات مناسبة لأعتذر لها عما حدث من قلت ذوقي!
عزيزي القارئ
هناك دائما ً أشياء إذا فقدناها لا يمكنك إسترجاعها:
لا يمكنك إسترجاع الحجر بعد إلقائه
لا يمكنك إسترجاع الكلمات بعد نطقها
لا يمكنك إسترجاع الفرصة بعد ضياعها
لا يمكنك إسترجاع الشباب بعد رحيله
لايمكنك إسترجاع الوقت بعد مروره
لذلك احرص دائماً على أن لا تتسرع بالحكم على الآخرين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى