فخذ…

يتبادر إلى الذهن أنه سؤال بريئ عن وجبة مكلفة شهية تليق بالمناسبات الكبيرة وحضور الكبراء !؟
ثم نكتشف مدى جهلنا بالسؤال المتعالي …!
ففي مجتمعنا الحاضر لازالت هناك وسائل تواصل وتعارف اجتماعي “مزمنة” !
يسأل أحدهم في عمق القبيلة والأصول والفروع والهوية استفزازا ربما للعنصرية المقيتة بطريقة ودية !
لا ( فخذ) بعد الإسلام ولا ( بطن ) .

( ولا أطراف
و لا (ذيل ) .

فكلنا ( رأس ) .
ونفس .
وذات ” الأس والجذر والتربيع” .
ما دمنا نتميز بالتقوى ونتبع ونهتدي بهدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
أعلنها مدوية ؛

( دعوها فإنها منتنة ) .

( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) .
هند هرساني .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى