عاشق

الشاعر البار البار _ أم الطيور المغير الوادي الجزائر

واهب نفسو للأمانة
يتحدى كل المحن
عمرو ما خاف القناص
وجد ڨبرو فالجبانة
خيط من لوراق كفن
من حرفو عمر قرطاص
سلم روحو فوق المنبر
وسط الخوف .. رافع صوتو
عاف حياتو…
عاشق موتو…
من فمو كرتوش مصمر
و المخزن مازال معمر
بين الشفة و القراص
عمرو ما فكر يتوانى
روح ترفرف دون بدن
رافع راسو مثل الصاري
قصة حبو يحكي فيها
كي يعشقها…!
كي يعبدها …!
كي يشتيها…!
من صغرو .. كي كان ذراي
عشقو ليها…
خلى ڨلبو تايه بيها…
يمشي يهذي .. يحكي بيها
يكتب ليها…
ڨسم ڨلبو زوج نصاص..
لوّل ليها .. حتى الثاني ثاني ليها…
عاهد نفسو يبقى شاعر
يرفع من شعرو ڨنطاص
لما فزو للخيانة
يبقى صامد…
يتحدى كل المحن
شاعر يكتب للوطن
شاعر يكتب للوطن
شاعر يكتب للوطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى