لا تعد…

لا تعد !
مهما كنت جميلا ، مترفا بالسعادة !
وسمائك صافية !
لا تعد !
مهما تكن ورودك يانعة ،
ندية ، وفراشاتك ملونة ،
ولحنك عذب !
لاتعد ببرائتك ،
فلم يعد هناك صدق….
لا تعد بثقتك ،
فليس هنا وفاء ولا ، وعد !
هل يجتمع الأمس مع الغد !!؟
لا تعد ؛
أخشى عليك الإغتيال ،
في زمن الغدر والكيد. .
وأشفق على لهفتك ،
من برود المشاعر ،
والركود .
لا تعد ؛
إبق في كنز الذكريات ،
وفي القلوب والمشاعر ..
ولا تعد حتى لانفقدك مرتين ؛
عندما أصبحت ماضيا ،
ولن يعود .
فيك بقية أحلامنا ، وصبانا وسعدنا …..
لا تعد فالحاضر ؛
يبخس قيمتك !
ولايليق بقدرك .
ولا يرحب بطيبتك …
أيها ؛
( الماضي الجميل ) ؛
الذي عشنا به زمنا ،
ونحيا على ذكراه ، أبدا.
وطفلا لا يكبر دهرا….
وصبيا لا “يبلغ ” ، حلما .

ولا نكرر قولا ؟
إذا قلنا ؛
” ليت الزمن الجميل يعود
يوما ” !
هند هرساني .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى