الدونباس مشاهد خاصة: حرب روسيا أوكرانيا تتحول من صندوق البارود لصندوق الانتخاب Donbass

20 فيديو و120 صورة حية لعملية التصويت داخل وخارج روسيا.. ونص خطاب بوتين بنقل الأقاليم وبيان الخارجية بنتائج الاستفتاء في مواجهة رفض أوروأمريكي

 

حسناء رفعت – خاص الآن

أوربا وأمريكا لا يعترفان وروسيا تقرر

دونباس الحدث.. مشاهد الأمل والخوف.. ناخبون يختارون قوى التأييد ويخشون قوى الرفض.. لم نعيش حالة حرب حية بينما عاينا التصويت الحي، حيث أكدت شخصيات من لوجانيسك استهداف الدمار لمنطقتهم في رواية كلامية تعزى لهم لمشاهد لم نراها بينما رأينا الصندوق والانتخابات والتوافد مصحوبا بأعلام روسيا وأناس يرون شهادتهم ورغبتهم في تأسيس جمهورية فيدرالية تنضم لروسيا.

YouTube player

3 مليون نازح إلى روسيا بالتأكيد يعرفون من يريدون ويختارون ما يعرفونه.. في نوفوتشركاسك وفي شاختي التابعتين لإقليم راتسوف الروسي تحولت المباني التعليمية والجامعية من سكن النازحين إلى مقار انتخابية وأفراح وأغاني وأعلام روسية تصوت تحت زخات المطر.

 

موسكو تعلن ضم 4 أقاليم بمساحة 106 ألف كيلومتر2 توازي 7 دول أوربية

دراما الحرب والانتخابات أنتهت بإعلان رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتن، انتهاء ونجاح استفتاء ضم 4 مناطق بالدونباس هي لوجانيسك ودونيتسك، وزابوروجي و خيرسون، لتبلغ مساحة الأقاليم التي ضمتها ‎روسيا ما يعادل مساحة 7 دول أوروبية مجتمعة، حيث أضيفت مساحة جديدة لروسيا تقدر بـ 106 ألف كم٢.

YouTube player

 

بيان وزارة الخارجية الروسية

قالت الخارجية الروسية في بيان لها: في ضوء إجراء الاستفتاءات في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، ومنطقتي خيرسون، وزابوروجي

أجريت في الفترة من 23 إلى 27 سبتمبر استفتاءات في مناطق دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين وفي منطقتي خيرسون وزابوروجي، بصدد انضمام هذه المناطق إلى روسيا الاتحادية. وتم إحصاء نتائج التعبير عن الإرادة.

YouTube player

وأيدت الغالبية العظمى من الذين صوتوا ـ 99,23% في جمهورية دونيتسك الشعبية، و98.42%  في جمهورية لوغانسك الشعبية، و93.11 ٪ في منطقة زابوروجي،  و87.05٪ في منطقة خيرسون، فكرة توحيد هذه المناطق مع روسيا.

YouTube player

وكانت نسبة المشاركة: في جمهورية دونيتسك الشعبية – 97.5٪،  وفي جمهورية لوغانسك الشعبية ـ 92.6٪  ، وفي منطقة زابوروجي – 85.4٪ ، وفي منطقة خيرسون – 76.9٪.

Светлана سفيتلانا مواطنة تحكي معايشتها أزمة لوجانيسك

YouTube player

وعلى الرغم من استفزازات نظام كييف، الذي أصدر أوامر إجرامية بتوجيه ضربات مدفعية مكثفة على الأماكن المزدحمة بالسكان، والمنشآت المدنية، لم يخف الناس من الإقبال على صناديق الاقتراع والتعبير عن إرادتهم.

YouTube player

وتتحدث نتائج الاستفتاء عن نفسها:  لا يريد سكان دونباس وخيرسون وزابوروجي العودة إلى حياتهم السابقة، واتخذوا قراراً واعياً وحراً لصالح الإنضمام إلى روسيا.

مسؤولو محافظة شاختي السيد أندريا ونوابه يسهلون عملية الاقتراع وأطفال يطلبون الانضمام لروسيا

ومن حيث الجوهر ليس لديهم بديل. لم يقبل الجميع في أوكرانيا بالانقلاب الذي وقع في كييف في فبراير 2014 ، والذي أدى إلى وصول القوى الوطنية المتطرفة إلى السلطة،  التي نفذت مذبحة دموية بالمنشقين في جنوب شرق البلاد.

 

 

YouTube player

ولم ينقذ الوضع أيضا، توقيع اتفاقيات مينسك، التي صادق عليها قرار من مجلس الأمن الدولي. وأوكرانيا، كما يقول ممثلوها بوقاحة اليوم، لم تعتزم الالتزام بها منذ البداية، بل استعدت للحرب. وتعرض سكان دونباس لإبادة جماعية منهجية ووقحة على مدى ثماني سنوات.

YouTube player

وكانت النتيجة المنطقية للسياسة المعادية للشعب التي انتهجها نظام كييف هي قرار سكان دونباس وخرسون وزابوروجي طلب الحماية من روسيا.

 

لقد أجريت الاستفتاءات بما يتفق بالكامل مع قواعد ومبادئ القانون الدولي. ومارس سكان دونباس وجنوب أوكرانيا حقهم المشروع في تقرير المصير وفقاً لميثاق الأمم المتحدة، والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان لعام 1966 ، ووثيقة هلسنكي النهائية لمؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا لعام 1975.

YouTube player

وكذلك قرار محكمة العدل الدولية  التابعة لمنظمة الأمم المتحدة الخاصة بكوسوفو بتاريخ 22 يوليو 010 ، التي تؤكد حقيقة أن إعلان الاستقلال من جانب واحد من قبل جزء من الدولة لا ينتهك أي قاعدة من قواعد القانون الدولي.

YouTube player

كما اعترف المراقبون الدوليون من إيطاليا وألمانيا وفنزويلا ولاتفيا ودول أخرى (ما مجموعه 133 شخصا) ، الذين راقبوا مسار الاستفتاءات، بأن نتائجه كانت مشروعة. نشكر الخبراء الأجانب والمدونين والصحفيين وممثلي المنظمات العامة ،على الشجاعة والنزاهة والموضوعية.

YouTube player

 

وستاتي في المستقبل القريب، المرحلة الحاسمة من أعمالنا المشتركة، لتحقيق تطلعات سكان جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، ومناطق زابوروجي وخريسون، إلى أن تكون  معا مع روسيا.

رئيس روسيا يعلن ضم الأربع مناطق وسط رفض أوروأمريكي

 

فيديوهات دمار بالدونباس جلبها دميتري متطوع انتخابات لوجانيسك على مسؤوليته

 

مقار انتخابية للنازحين داخل روسيا في شاختي

 

صحف موسكو يوم التعبئة

 

مصدر بلوجانيسك أمدنا بهذه الفيديوهات على عهدته وقال دمار القصف لديهم من كييف

The world has entered a period of a fundamental, revolutionary transformation. New centres of power are emerging. They represent the majority – the majority! – of the international community. They are ready not only to declare their interests but also to protect them. They see in multipolarity an opportunity to strengthen their sovereignty, which means gaining genuine freedom, historical prospects, and the right to their own independent, creative and distinctive forms of development, to a harmonious process.

As I have already said, we have many like-minded people in Europe and the United States, and we feel and see their support. An essentially emancipatory, anti-colonial movement against unipolar hegemony is taking shape in the most diverse countries and societies. Its power will only grow with time. It is this force that will determine our future geopolitical reality.

YouTube player

Friends,

Today, we are fighting for a just and free path, first of all for ourselves, for Russia, in order to leave dictate and despotism in the past. I am convinced that countries and peoples understand that a policy based on the exceptionalism of whoever it may be and the suppression of other cultures and peoples is inherently criminal, and that we must close this shameful chapter. The ongoing collapse of Western hegemony is irreversible. And I repeat: things will never be the same.

The battlefield to which destiny and history have called us is a battlefield for our people, for the great historical Russia. (Applause.) For the great historical Russia, for future generations, our children, grandchildren and great-grandchildren. We must protect them against enslavement and monstrous experiments that are designed to cripple their minds and souls.

Today, we are fighting so that it would never occur to anyone that Russia, our people, our language, or our culture can be erased from history. Today, we need a consolidated society, and this consolidation can only be based on sovereignty, freedom, creation, and justice. Our values ​​are humanity, mercy and compassion.

And I want to close with the words of a true patriot Ivan Ilyin: “If I consider Russia my Motherland, that means that I love as a Russian, contemplate and think, sing and speak as a Russian; that I believe in the spiritual strength of the Russian people. Its spirit is my spirit; its destiny is my destiny; its suffering is my grief; and its prosperity is my joy.”

Behind these words stands a glorious spiritual choice, which, for more than a thousand years of Russian statehood, was followed by many generations of our ancestors. Today, we are making this choice; the citizens of the Donetsk and Lugansk people’s republics and the residents of the Zaporozhye and Kherson regions have made this choice. They made the choice to be with their people, to be with their Motherland, to share in its destiny, and to be victorious together with it.

الحقيقة معنا ، وخلفنا روسيا!

تصفيق ).

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى