مجموعه من كتابات الشاعر حسّن بِن قَاسِم قُحل

*(خُلِقت عَلىٰ كَدر)*
…………..

إني أرَآهَا دولةً ورِجَالا
في كل حينٍ تعتلي لِتزَالاَ

هِذي هِي الدُنيَا تمَاماً لمْ تَزل
نَمشِي بِهَا حَالاً يِلي أحَوالاَ

الفِعلُ (كَان) صَديقُها وخَليِلُها
أمَا العَدو بِشرعِهَا(مَازالاَ)

كَم هَائِمٍ قَد بَاتَ مَفتوناً بِها
مُتغَزِلاً مُترنِماً مُخَتالاَ

كَم مِن فتىًٰ هَو مُسّكرٌ بِمذَاقها
فَسَقتهُ حَتىٰ نَاظَرَ الآجَالآ

غَرَّتهُ حَتىٰ بَاتَ مَخَدوعاً بِها
ثُم أنثَنت لهُ عَلقَماً وَوَبالاَ

كَم عَاقِلٍ قَد قَال فِيها حِكمةً
كَم شَاعرٍ كَم مِن أديبٍ قَالآ

مَن عَاشَها سِيذوقُ مِنهَا لوعَةً
ويِنالُ مِنهَا فِي الحِياةِ نُوالاَ

مَهمَا سَعىٰ كَالوحَشِ فِي جُنبَاتِهَا
مَاحَازَ إلا مَا قَضَاهُ تَعَالىٰ

مَا فَازَ حَقاً غِير ذِي لبٍّ بِهَا
يَرمِي حَرامَاً يِستَبِيحُ حَلآلاَ

هَذي هِي الدنيَا وهَذا شَأنُهَا
يَبقَىٰ دُوآمَاً شأنُهَا مِيالاَ

هَذي هِي الدُّنيَا وذَا سِيمَآؤهَا
وثَباتُهَا دُومَاً يِظلُ مُحَالآ
……….

٢٨/صفر /١٤٤٤

——-

*يكادُ :*
……….

لواعجُ الشوقِ مِنهاَ الخافق احترقاَ
تغَزوا الفؤادَ ومِنها إعِتلَّ واخَتنقاَ

مَا للأمانيَ أعّيت قلبَ صَاحِبهاَ
وأصبحَ الحظُ مثلَ البابِ مُنغلقاَ

هلاَ رحمتم حبيباً ؛صابهُ .. شَغفٌ
يستجدّيَ الوصلَ قَلبَّاً مَالَ وأنغَلقَا

لعلهُ .. يشفِ صدرٌ .. بات … يكبلهُ
قِيد الغَرامِ .. وأغَلالٌ بِها .. وثِقاَ

يَا حُمرةً فِي صَفاءِ الخَدِ تأسُرني
كحمرةِ الشمسِ لوناً يُشبهُ الشفقاَ

وشامةً مَا رأت عِيني ولاَ نَظَرت
إلىٰ سَماهَا فؤادي بِاالحَنِينِ رَقَىٰ

كأنها كوكبٌ … دُري في … فلكٍ
أو نجمُ ليلٍ تبدّىٰ وهجهُ غسقا

فلتعذروا قلبَ مفتونٍ بِها ولها
تَرآهُ مِن سكرة الأشَوآق لم يِفِقَا
……….،
شِعر ✍🏻
حسن بن قاسِم قُحل

…….

‏‎طَابَ المُقامُ :
………

طَاب المُقامُ بطيبةٍ وبِاهَلهَا
أنعم بِطيبة وجهةً وديَارا

يَاحَبذا (الحُبابُ) حَيا مَا بِها
حي البِقاعِ وحَبذا الأثَارا

حُزت الفضَائلِ والمَكارمَ كُلهَا
يَامن آتيتَ لتقضي الأوطَارا

فَاهناءَ بمسجدِ أحمدٍ وجِوارهِ
وبنفحِ طيبِ صِحَابهِ الأبَرارا

هيَ يثربٌ هيَ طيبةٌ هيَ طَابة
مهَوىٰ النبي وصَحبهِ الأخيَارا

فَاضت بِمقدمِ نورهِ أرجَائهَا
وتوهَجت حَرَّاتها أنوارا

لِلناقةِ القصَوىٰ فيهَا قصةٌ
تَحكي لنَا الأخبارَ والأسَرارا

لمَّا أتت مَأمُورة مُنساقةً
مِن مُجري الأفلاكَ والأقدارا

وبِوقعِ ترحيبٍ عَلىٰ أهُزوجةٍ
نظمَوا حُروفَ نَشيدهَا النجَارا

بِطلوعِ أحمدَ خيِرِ بدرٍ طَالعٍ
هَتفوا بِها وترنمُوا إستبشَارا

بِها أُنزلت آياتُ حقٍ رُتلت
لتُزيلَ عن جَهلِ العُقولِ غُبارا

فَأنعم وطِب نفسّاً بِها يَازائراً
وأنشُق شَذا النسماتِ والأزهَارا
……
بقلمي
حسّن بِن قَاسِم قُحل

مشَاعِر مُسَافِر:
…………

سِيذكُرني الأحَبابُ إن غِبتُ عَنهمُ
ومِن غِير شَكٍ ذَآكَ جِدُّ .. ضَرورِي

سِيهنأُ أعَدآئي … ويَلقونَ فُسَحةً
ويِبكونَ عِند تَذكُري … وحَضُورِي

فَكم مِن مُحبٍ ذُوبَ البُعدَ .. قَلبهُ
وكَم مِن خَبيثٍ رَآمَ قَطعَ جَذورِي

فَقُل للذِي يِشَتاقُ … أهلاً ومَرحبَا
ومَا ذَآكَ إلا مِن عَظيمِ … سُرورِي

وقُل للخَبيثِ النَذلَ لاطَابَ عِيشُهُ
وإن طَآلَ بُعدٌ فَأرتِقب .. لِظهورِي

فَفِي مِصرَ قَد لآقِيتُ نَهراً.. وجَنةً
وغِيداً .. وأفِياءً … وشُّدوَا طِيُورِ

ولآقيتُ في أرضِ الكِنانةِ بُغيِتي
وقَد حُزتُ فِيها سَلوتي وحُبورِي

………

حسّن القُحل

……..

مجرد محطة:
…………

سبحان رب ن له على الخلق سلطه
الكون تحت أمره ومالك زمامه

كم واحد ن في أسفل الناس حطه
لما عصي أمره وخالف كلامه

كم طاغي وفرعون الرب غطه
وفي سقر حطه وفي ويل سامه

محد ن ترى معصوم من كل غلطه
غير الرسل أهل الوحي والكرامه

كل ن وبه عيب ن وزله وسقطه
مير اطلب الله الستر والسلامه

لاتحسب الدنيا وناسه وقلطه
لابد لك. من يوم تدفع غرامه

فأحذر تفاتيش أمامك وشرطه
لا تتبع أهل الغي وأهل الغشامه

مهما استوتلك زين بتجيك عفطه
وأسال اولوا الألباب وأهل الفهامه

لا بد للمغرور من يوم زطه
يعرف بها حجمه ويعرف مقامه

كم شخص متغطرس وقع له بورطه
من بعدها عاف الكبر والصرامه

عرف دروبه زين وحدود خطه
من بعد ما عض الاصابع ندامه

وإحذر ترى الدنيا مجرد محطة
تعبر بها للاخرة والقيامه

منها تزود بالعمل دون شنطه
خل زادك التقوى وجنب حرامه

لا تغرك الدنيا ترى العمر نشطه
يا مسرعه في روحته وانصرامه

إسعى لبذل الخير صره وقطه
ماضاع معروف ن وطيب وشهامه

والقبر صندوق العمل فيه نقطه
يا ما اضيقه يا غارق ن في منامه

تمضي بك الأيام في وسط ضغطه
والله أعلم كم تكون الإقامه

وصلاة ربي عداد ما حرف حطه
على الورق وعداد نوح الحمامه

على النبي وآله وصحبه وسبطه
ماهلت مزون وسحت غمامه

تمت حروفي واخر السطر نقطه
هي خاتمة حرف ن بلغنا تمامه.

………..
شعر
حسن بن قاسم قحل

تصبيحة
خارم
………

إذا ما الصبح
أشرق جئت أسعى
لأرشف قهوتي
من فيض عينك

فما أزكاه
من هيل وبن
مع الإصباح
يؤخذ من
جبينك

وما أحلاه
من صبح ويوم
إذا ما لامست
كفي يمينك
……..
✍🏻
حسن القحل

عالم النسيان :
…………..
حسبي على من بالسهام رماني
وبدون ذنب بالبعاد كواني

أشعل بجوفي والحشا نيرانه
وبهجره وبصده اعياني

ماكنت ارضى للحبيب مذلة
لكنه بالذل قد جازاني

بادلته عشقا وحبا صادقا
فسقى الحبيب مرارة وهوان

وسقيته شهدا مصفى سائغا
فرمى بكأسي قاصدا حرماني

نسي الذي بالأمس يرعى وده
القى الحبيب بعالم النسيان
………
شعر
حسن بن قاسم قحل

صباح الخير

صباح الخير يا أحباب قلبي
معا شمس أطلت لي صباحا

مع الإصباح اهديكم حروفي
ازاهيرا ومنها العطر فاحا

فأنتم بهجة الإصباح دوماً
وأنتم سكرة الصبح المباحا

فمرحى ثم مرحى ثم مرحى
لكم هذا الصباح المستباحا

ونسأل ربنا في اليوم هذا
شفاء الدا وتسكين الجراحا

وأن يجبر أسى قلب كسير
ويبدل همه انسا وراحا

ويحييكم على التقوى دواما
بأرواح وأبدان صحاحا

ويشفي كل معلول يعاني
قضى ليلاه آها ونواحا

وصب الخير للأحباب صبا
وعم الجمع بشر وإنشراحا
……

حسن القحل

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى