آل صبر والتمور

100 عام من العطاء والإخلاص ،يتداولها آل صبر في دلالة التمور .

فقد كان العم مصطفي حمزه صبر، وأبناء اخيه صديق ابو بكر صبر ،و ابراهيم ابو بكر صبر، يعملون في دلالة التمور، وكان الرطب يعبى في صناديق تكتب عليها صبر 229،
وكان احمد صبر ،يعمل مع اخيه صديق ،وكان رقم صندوق الرطب يكتب ص ب 226 ،
ثم تقبل الدلاله من عمه مصطفي، وصارو الاخوان صديق واحمد وابراهيم ،كل واحد علي حدا بعمل في دلالة التمور، وبعد كبر سنهم وهم صديق وابراهيم تركو الدلاله ،وابنائهم لم يكملو من بعدهم مشوار التمور.
وصار احمد ابو بكر صبر فقط في الدلالة ،
‏ومازال اسمه قائم على دلالة التمور، حتي يومنا هذا ، وكان احمد صبر شيخا لبائعي التمور بالمدينه لمدة 25 عاما.
‏وكان يساعده ويعينه في حياته، و يدير التمور بدلا عنه ابنه محمد صبر، واصبح محمد شيخا للتمور لمدة 20 عاما ،ومن ثم طلب اعفائه من الشيخه، ثم انتخب اخاه حسن احمد صبر، شيخا للتمور بدلا عن محمد واستمر بها 12 عاما ، وبرغبة منه طلب اعفائه ،ولم يرشح نفسه ،وذلك منذ 5 اعوام مضت ،ولقب حسن صبر من بعض ابناء المدينة بعبق المدينة، لطيب سمعته ومحبته في قلوب الكثيرين، ومازالت مهنة الدلالة، متوارثه بين آل صبر، خاصة مع هذا الجيل من الشباب، حيث يعمل بها الان ،طارق محمد احمد صبر ،
والكل يعلم أن معنى شيخ التمور ,ان جميع بائعي التمور يكون مرجعهم والمسؤول عنهم، هو شيخ التمارين وفي حالة وجود مشكلة، يذهبوا اليه ليجدوا الحل عنده.
والدلاله هو وسيط، بين المزراع و المشترين في السوق ،في تسهيل وإمضاء البيع، ويساهم مساهمة فاعلة في التعريف بأنواع التمور، وميزاتها، وتصريفها على المستفيدين ،وذلك أنَّ بعض الناس قد لا يكون يحسن البيع والشراء ، أو لا يمكنه الخروج للسوق.
وغالبًا ما يسعى تجار التمور ،إلى الحرص على اختيار “الدَّلَّال” المحترف في التمور،
‏وأن يتحلى بمواصفات، ومهارات معينة والتي يتفاوت وجودها من دلال إلى آخر، وهو الأمر الذي يرفع من قيمته، ويضعه على رأس القائمة، بين تجار التمور، وذالك ان يكون صاحب مهارة وخبرة عالية،
‏صادق وامين في التعامل مع التجار ،و ‏الالتزام الجاد في العمل ،والحرص على أن يتم أداءه بأفضل صورة ممكنة،و لديه فراسه في معرفة طبيعة المشتري ، ومهارة في نطق المفردات والتعابير المميزة اللائقة، والتميز بوصف السلعة ،بالأوصاف المغرية والجاذبة، للفت الأنظار.
” صفات عريقة اتصف بها نبلاء آل صبر ”
ومازالت المشيخه والشهرة، ملازمة ( آل صبر ) في دلالة التمور, الى وقتنا الحالي ،فقد تركوا بصمة ذات سمعة طيبة ,في عالم التمور والكومسيون،

المصدر من بعض اعيان المدينة،
وشيخ السوق السابق، والذي لازال في دلالة التمور من ال صبر ،وهو حسن صبر.
للتواصل جوال 0555307676

 

الكاتبة / ندى صبر
@nada_sabr

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى