مملكة نبادلها حبَّا

الشاعر: أحمد بن هلال بن محمد العبري
سلطنة عمان

إثرَ نفح جمال شاعر الحجاز بالمملكة العربية السعودية محبةً لعُمان سطرتُ هذه الأبيات لأهديها له ولشعب المملكة عموما
1440هـ/2019م

لَـمملكةٌ نبادلُها بحبٍ وندعوها بـ(مملكةِ الأمان)

حباها اللهُ فضلا لا يُبارى
لها وبها يُنيرُ المشرقان

فبيتُ اللهِ مهوى كلِّ قلبٍ
تعلّقَ بالزمان وبالمكان

ولا تعدلْ مع الحَرمينِ دارا
فما لهما من البلدانِ ثانِ

وإنْ جاوزتَ فالأقصى ، وإلا
فيَمِّمْ للإقامةِ في عُمان

رهنتَ القلبَ في حُبٍ، وإنا
نبادلُك المحبةَ والأماني

ستلقانا كأنَّكَ لم تُجاوزْ
حُدودَ حِماك يا رحمَ الحَنان

خليجيونَ سقفٌ قد حَوانا
وسقفُ الحبِّ تحملُه اليدان

وفي رحمِ العُروبةِ ألفُ قلبٍ
بها خفقانُ نبضٍ بالجنان

وفي التوحيدِ وِحْدتُنا بحبلٍ
به خمسا نردِّدُ في الأذان

هو الإيمانُ يبعثُ في الحنايا
مودّتَنا على لُجَجِ الزمان

وإنْ كان الرهانُ على سواه
سيخسرُ من يُقامِرُ بالرِّهان

غدا تمضي سنونٌ من عجافٍ
ونهنأُ في فسيحات الجِّنان

رعى الرحمنُ كلَّ أخٍ تَسامى
على زيغِ الهوى والافتتان

رعاك اللهُ حيثُ تكونُ شهما
ويرعى الله مملكةَ الأمان

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى