إنبهار…

أكنا سذج ؟
قبل النضج ؟
ننبهر بكل بريق
دون خبرة
أو تدقيق !
كم من روايات تافهة قرأناها ..
وقصص ” أفلام” سخيفة شاهدناها !
“وأبطال” من ورق ، تتبعناها ..
وكم من أوقات ثمينة ، أرخصناها !
لكنها كانت مراهقة فكر ،
وفترة إنبهار !
بدمع منهمر ؛
قد مضت عشناها !
أو ” مقلب شربناه” ، و “كبوة جواد ” عبرناها .
أو حيلة أنطلت علينا !
و كذبة بحسن ظن ، صدقناها !
ذابت عاطفتنا هياما ،
ساعات ، و أياما !
كانت لقطة لحبيين ، عاشقين ، قبل الغرق !
ونحن ، نصدق !
من فيلم سفينة ( تيتانك ) .
كانت مجرد “ديكور” متقن !
كذب ، من مخرج علينا ، ضحك !
وذاك ( الفك المفترس ) ..
رعب ، وخوف ، وهلع !
لم يكن قرشا !
كان آلة شبيهة
في “حوض مسبح” ، تتحرك !
سمحنا لهم أن تمتد أيديهم
الى جيوبنا !
تسرق نقودنا ،
وطواعية ، تسلب أوقاتنا ، بنهم ! صناع السينما العالمية ..
ومخرجي الأفلام،
ساحر محترف ،
يسحر العيون ،
ويستغفل ، الفهم !

( ..سحروا أعين الناس ) .
هند هرساني .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى