سُحقاً ثُم سُحقا..

………….

حبيب القلب إن القلب دقا
فرفقا ياحبيب الروح رفقا

تمهل لا تثر في القلب نارا
لما تُصليّ فؤادي منك حرقا

أمدُ الكفَ أستجدي حناناً
فبادلني حناناً منك صدقا

فإن الحب بالأرواح يسموا
إذا آئتلفت بهِ الأروح ترقا

كذاك العين لوا نظرت حبيباً
يُجيب القلب دقاتاً وخفقا

ألا ليت الفؤدا يُرىٰ عياناً
لتنظرهُ حبيبي دون شقا

فإنك لوا نظرتَ إلىٰ فؤادي
أجابك ما بهِ من غير نُطقا

ففي صدري لهيب الشوق ثائر
وفي الأضلاع آهاتاً وحرقا

فهل ألقىٰ حبيبي منك عطفاً
وتبقىٰ أنت من أهواه حقا

وهل تسقيّ محباْ من حنانٍ
بغيثٍ هاطلٍ همالَ ودقا

رجائي منك أن أحضىٰ بردٍ
يكون لنا به سعداً وسبقا

يُرممُ مَا تهدم من كياني
ويحدثُ في ثنايا الروحِ فرقا

فإن ترضىٰ فإن القلب راضٍ
وإن تأبى فمن غيرك سألقىٰ؟

وإذ لم ترتضي قربي وودي
فويلٌ لي وسُحقاْ ثُم سُحقا
………
شعر
حسن بن قاسم قحل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى