اخوتي أسوتي…

إخوتي نبع الحب والحنان

إخوتي رمز العطاء والمحبة
كيف لااحبهم؟
هم سندي وعضدي
في السراء والضراء
هم تاج مرصع بالمودة
والوفاء
والرحمة
بالمحبة
بالامان
جُبلوا عليه منذ نعمة اظافرهم
اذا اشتكي واحد
رصّوا الصّف دونه
رفعوا الضيم عنه
والتفوا حوله مثل البيان المرصوص
تجف الاقلام في وصف احبتي
وتعجزالأبجدية عن وصفهم
اذا مس الضر واحد
هبوا جميعا
رفعوا عنه الاذى والضيم
كيف لا احبهم؟
هم الونيس والجليس
اذا غاب واحد أو تأخر
وجفت القلوب وارتعشت
رانت الهواتف مناديا
في لهفة وشوق
اين انت؟ لماذاتأخرت؟
كيف لا أحبهم ولا احضن اخوتي
فهم من رضعواحليب الوفاء والعطاء
حليب الإخائي والرحمة
حافظوا علي العهد
ان لا يمسحوا الخطأ
من اجل بقاء الاخوة
إخوتي بحر زاخر من الحنان والعطاء
اعجز ان وصفهم
كيف لا احبهم؟
وهم تاج راسي
مرصع بالحنان والوئام
كيف لا افتخر بهم؟
وهم يطبقون قول الله تعالى:
*سنشد عضدك باخيك*
فكيف لا اصونهم ولا احفظ ودهم
مهما فرقتنا الايام وبعدتنا
فلن تبعدنا ولن تفرقنا
لاننا رضعنا حليب ام حنون رحيمة
علمتنا ان الاخوة هي ثوب انيق
نرفل به بين الانامي في كبرياء وخيلاء
تقوى وخشوع
كرم و جود
رحمة وتسامح
انه ثوب الاخوة
لا يباع ولا يشترى بكل الاموال

نزيهة الحلوي/ تونس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى