ليتهم…

بقلم: هند هرساني

ليتهم يفهموا مابين السطور !
وما تخفي الصدور …؟
وما يتلعثم به اللسان ؟
ويعجز عنه البيان ….
ويمنعه الكبرياء..
ليتنا جميعا نمتلك تلك الشفافية ؛
لنفهم من حولنا ، و نتلقى إرسالهم بوضوح أكثر ، وأعمق ….
دون كلمات تقال ، وبتلميح ذكي ،
لا تصريح
شفافية ؛
تغلب عليها فراسة المؤمن ، ووفاء الوفي ، ونخوة الكريم ، ونبل العظيم ،
وصدق الصديق،
ومودة المحب .
ليتهم يفهموا ، ويعوا ، أن هناك غايات تطلب ، ورجاء يرجى .
ليسدل على الروح الأمن ، والسكينة ،و على مشاعر مضطربة دفينة …..
بلا ذل ، في الطلب ..
ولا إستجداء ، ولا إنحناء ….
تواصل القلوب عبر الأثير مجراه ..
وفي الأصفياء الأنقياء ، منتهاه
تسعد بهم الأرض ،
ويشرق بهم الفضاء .

” وليتهم علموا ، ماذا نكن لهم، لعملوا ، غير الذي عملوا ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى