المحقق جيفرسون…

الفصل الرابع والأخير

*النجمة المتلئلئه*

بقلم *سميرالشحيمي*

كين وجيفرسون يتعقبون سيارة ألبيرت والمحقق كين يقول: إلى أين ذاهب ألبيرت بساعه متأخره من الليل؟
المحقق جيفرسون : لا أعلم لابد من تتبعه لكي نعرف الأجابه
المحقق كين: إنه ينعطف الآن بشارع ترابي مظلم
المحقق جيفرسون :استمر خلفه لا تفقده يا كين؛ يستمر ألبيرت بالسير وخلفه كين تفصلهم مسافة عنه لكي لا ينتبه لهما ووقف ألبيرت أمام كوخ ووقف كين بعيد خلف شجرة لتواريه عن أنظار ألبيرت فنزل ودخل داخل الكوخ؛ فنزل كين وجيفرسون ثم قال كين : ماذا سنفعل الآن؟
جيفرسون يخرج مسدسه من محزمه ويقول : سوف نقتحم المكان
المحقق كين : الأفضل أن نطلب دعم لا نعلم ماذا بالكوخ
المحقق جيفرسون : ثق بي لا داعي لدعم المكان بعيد وسيتأخرون هيا أتبعني يجب أن نستغل الوقت؛ فأخرج كين سلاحه وانطلق خلف المحقق جيفرسون حتى وصلى إلى الكوخ فألقى جيفرسون نظره من النافذه داخل الكوخ رأى ألبيرت وهو يخرج من المطبخ ومعه طاوله بها طعام وكوب ماء ويدخل إلى الغرفه المجاوره للمطبخ فأشار المحقق جيفرسون للمحقق كين بفتح باب الكوخ ببطئ وتسلل إلى الداخل وتبعه المحقق جيفرسون وصارا داخل الكوخ فجأه فتح باب الغرفه التي دخلها ألبيرت فختبئ كين وجيفرسون خلف الجدار الفاصل للممر ودخل ألبيرت إلى دورت المياه فخرج كين وجيفرسون من مخبأهما وتحركى بتجاه دورة المياه فأشار جيفرسون لكين بأن يحميه سوف يفتح باب دورة المياه لكن أتاهم صوت من الخلف ( ألقيا أسلحتكما أيها الساده) ألتفت كين للخلف هو جيفرسون وكانت المفاجأة إنه ألبيرت يحمل بيده مسدس مصوب عليهما قال المحقق جيفرسون وهو يرفع يده : ألبيرت أنت شديد الدهاء برغم ملامحك لا توحي بذلك
ألبيرت يبتسم: إنها إحدى ميزاتي التي أمتاز بها لقد رأيتكما عندما تبعتوني فخرجت من نافذة الحمام وجأت أباغتكما؛ ثم طلب منهما وضع أسلحتهما على الأرض من ثم طلب من كين إخراج الاصفاد ووضعها على يد جيفرسون من ثم وضع الاصفاد الأخرى على يدي كين وطلب منهما الجلوس بالكراسي التي أمام الطاوله فقال المحقق كين: لا تتهور نحن ضباط بالشرطة أن حدث لنا مكروه سوف تعاقب بشدة
المحقق جيفرسون : لماذا ألبيرت لماذا قتلت السيدة إزابيلا؟
ألبيرت يجلس مقابلهما ويقول : إنني آخذ بثأري
المحقق كين : ماذا فعلت معك؟
ألبيرت : أسأل السؤال الصحيح أيها المحقق
المحقق جيفرسون : كيف فعلت ذلك وقتلتها وجعلت موتها كأنه بجرعه زائدة وعلقت نفسها بحبل وأنتحرت برغم أنا متأكد إنها جريمة قتل
ألبيرت :أحسنت هذا هو السؤال؛ سأخبركما أنا أنتظر هذه الفرصه منذ فتره طويله منذ أن بدأت العمل بالفندق منذ سنتين سنحت لي الفرصه أخيراً سوف أحقق إنتقامي منها
المحقق كين : لكن ماهي أسباب الانتقام لابد وأن هناك في سبب
ألبيرت : لا تستعجل ستعرف كل شيء؛ عند الاحتفال بيوم *النجمة المتلئلئه* ووصول السيدة إزابيلا لقد كنت أشرف على تناولها الشراب الذي تحبه حتى أصبحت ثمله وعند إنتهاء الحفل والكل ذهب إلى غرفهم ذهبت إلى غرفة السيد هالاند لأن أعرف مدى الخلاف الذي بينهما لأن كنت أنا المشرف على إقامتهم بالجناح وألزام السيد فيليب بأن تكون غرفة إقامة السيدة إزابيلا منفصله عن السيد هالاند فأحضرت له عصير برتقال به مخدر وعندما نام وفقد وعيه تسللت إلى الشرفه وانتقلت منها إلى شرفة الغرفه الأخرى التي تتواجد بها السيده إزابيلا فوجدتها تحقن نفسها بمخدر وعند إنتهائها كانت تنظر ألي وهيه ليست بكامل وعيها وتبتسم وتأشر ألي بصراحه تفاجأت إنها تتعاطى المخدرات ولكنها فرصه فأخذت الإبره ووضعت بها مزيد من المخدر الذي تستخدمه وعندما أتيت أحقنها مرة أخرى قاومتني فهنا خفت أن تفضح أمري فوضعت يدي على عنقها وخنقتها حتى فارقة الحياه
المحقق جيفرسون : لذلك الكدمات التي برقبتها كانت آثار خنقك لها
ألبيرت : نعم بالفعل من بعد ما تأكدت من موتها حقنتها بالمخدر ومن ثم وضعت الحبل الذي كنت خبأته مسبقاً بالغرفه وحملتها ووضعتها معلقه بالحبل وأخذت أمسح بصماتي وخبأت الإبره التي استخدمتها ورجعت بنفس الطريقه متنقلا من الشرفه إلى غرفة السيد هالاند الذي كان مازال يغط بنوم عميق وخرجت من غرفته
المحقق كين: لكن فتشنا بكاميرات المراقبه ولم نجد شئ فقط وانت تخرج من غرفة السيد هالاند ولم تمكث وقت طويل فلم نشك بك
ألبيرت : من بعد انتهائي من قتل السيده إزابيلا ذهبت إلى غرفة المراقبه مسحت الوقت الذي إستغرقته بغرفة السيد هالاند هكذا أبعد الشبهات عني
المحقق جيفرسون : أنا أعترف بعبقريتك لكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا قتلت السيده إزابيلا؟
ألبيرت : انهضى لتعرفى الإجابه
نهض جيفرسون وكين وخلفهما ألبيرت بمسدسه وطلب منهما السير للغرفه التي بجوار المطبخ وفتح لهما الباب و دخلى داخل الغرفه كان يوجد هناك سرير فيه رجل كبير بالسن ممدد لا يستطيع الحراك فقال ألبيرت: هذا أبي لقد كان يستطيع المشي وصحته جيده ويعمل في النجاره وفي يوم من الايام كان خارج هو مع أمي يحتفلان بعيد زواجهما وهما عائدين إلى المنزل يمشيان على قدميهما أتت سياره مسرعه ودعمهما توفيت أمي متأثره بجراحها وأبي تم إسعافه وظل في العنايه شهر كامل وعندما أفاق كان لا يقوى على الحراك والذي تسبب بالحادث هيه السيدة إزابيلا فلقد كانت تحت تأثير الكحول ولكنه لم يتم توجيه التهمه إليها بالعكس خرجت منها منتصره فلقد حضر شخص آخر وقال أنه هوه الذي كان يقود السياره وحكم عليه ب15 سنه سجن ومتأكد بأنها أغرته بالمال لذلك قررت الإنتقام لأمي المتوفاه بنفسي
المحقق جيفرسون :أقدر خسارتك ولكن القانون كان سينصفك
ألبيرت : أن القانون يحاسب الفقراء فقط ليس أصحاب السلطه والمال
المحقق كين : الآن ماذا ستفعل بنا بعد إنفضاح أمرك؟
ألبيرت : سأتخلص منكما بكل تأكيد هيا خرجا من الغرفه بسرعه لا أريد أن أزعج أبي أكثر من ذلك
فخرجوا من الغرفه واتجهوا إلى خارج الكوخ ألبيرت شاهرا مسدسه خلف المحقق جيفرسون والمحقق كين فجأه صوت خلف ألبيرت( أرمي سلاحك يا ألبيرت) أراد أن يلتفت إلى صاحب الصوت لكن منعه قائلا: أياك أن تلتفت أو تقوم بأي حركة مفاجأه سوف أفجر رأسك أرمي سلاحك فوراً؛ فألقى ألبيرت سلاحه وألتفت جيفرسون وكين إلى الخلف كانت المفاجأه إنها إيفا هالاند أبنت السيدة إزابيلا وهيه تمسك ببندقية موجهه إلى ألبيرت وقالت: أتمنى أن لا أكون قد تأخرت عليكما؟
المحقق كين : لقد أتيتي بالوقت المناسب
المحقق جيفرسون : كيف علمتي أننا هنا؟
إيفا : عندما رحلتما من الفندق رأيت ألبيرت وهو يذهب خلف الفندق ويقود سيارته مسرعا سألت السيد فيليب أن كان أرسله إلى مكان ما فقال لا فلحقت به وتبعتكم من وقت انطلاقكم من محطة الوقود
المحقق جيفرسون : أحسنتي صنعا
إيفا : أما أنت أيها الوضيع ألبيرت أريد أن أفرغ رصاصه على رأسك إنتقاما لأمي
ألبيرت وهو يبتسم ويده خلف رأسه: ومالذي تنتظرينه هيا اطلقي إذا تمتلكي الشجاعه
إيفا تصوب البندقيه إلى رأس ألبيرت والمحقق جيفرسون يقول: إياك وأن تفعليها إيفا دعي القانون يأخذ مجراه ولن يفلت بفعلته تذكري أنتي الآن من أفراد الشرطه والقانون يسري على الجميع
إيفا وهيه تبكي: لكنه حرمني من أمي
المحقق جيفرسون : سينال عقابه بالقانون؛ فدوت صوت صفارات سيارات الشرطه من بعيد وهيه متجهه لموقع الكوخ
المحقق كين : من أخبرهم بموقعنا؟
إيفا : أنا أبلغتهم عندما دخلتم الكوخ؛المحقق جيفرسون وهو يخرج مفاتيح الاصفاد من جيبه بأطراف اصابعه ويتعامل معها وفك وثاقه ووثاق المحقق كين وتجهه إلى ألبيرت ووضع له الاصفاد وقال له : مهما طمثت الحقيقة وتم إخفائها فمصير العداله تأخذ مجراها ووصلت سيارات الشرطه للموقع وتم اقتياد ألبيرت ليأخذ جزائه
المحقق جيفرسون لإيفا : اهلا وسهلا بك في شرطة المدينة

أنتهت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى