للمجاراه….

بقلم:أبو معاذ عطيف

أرجوك يا ظبي الفلا عجِّل الرد
لا تُشعل النيران في وجداني

أتعبت قلبي بالمواعيد والصد
وحرمتني من شهدك الجرداني

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى