شمس صناعي

بقلم: جيلاني أنور
إفتكرت إني
إني هأكون
هأكون سعيد
تخيلت إن
إن حياتي
هتبقى عيد
وإني هأبدأ
ومن جديد
أتاريني بأحلم
أكيد أكيد
إفتكرت إني
إني لقيت
أجمل ملاك
لكن لقيت
بركان هلاك
وهمت نفسي
قابلت شمسي
وهأنسى أمسي
لكن صحيت
من عز حلمي
بشكل سلمي
على حد علمي
لأن شمسي
كانت صناعي
جلبت صداعي
شمس حارقة
أنيابها زرقة
أشعتها طارئة
يحرقها حرقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى