لم تعد تلمس عطورها !

بقلم: هند أحمد هرساني

لم تعد تلمس عطورها !
ولا تجدل ضفائرها !
و لا كحل في عينيها !
وذاك الشحوب الأصفر ،
على وجنتيها !؟
وتلك الأساور الذهبية ،
وعقود اللؤلؤ ،
في خزائنها ،
من أعوام ،
منسية !!؟
على وجهها الحزين ،
ملامح أرق ، وسهر ، جلية !
أهي ثكلى ؟
أم أرملة ؟!
أم أيام حداد ، بطيئة ،
ثقلت عليها ؟
ولازالت تجر أذيالها ،
وبعد ، لم تمر !!؟
مابال هذه الجميلة حزينة ؟!
ماالأمر ؟؟
أغدر حبيب ؟
هجر !؟
بل هي أنثى ملت الإنتظار، والصبر .
لأمنيات شابت ،
وأحلام ،
تحتضر .
تزهد الروح ، وتمل الحياة ،
بمرور الأيام ،
وسأم العمر .
وضجر الكبر .
قدر كل حي .
ولا مفر .
هند .

” سئمت تكاليف الحياة ،
ومن يعش ،
ثمانين حولا ،
لا أبا لك يسأم “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى