خدعوها بقولهم حسناء..

بقلم: هند هرساني

شكرا ، شكرا ؟
لهذا الثناء العطر .
أخاف أن أصدقه ،
وأغتر ،
يأسرني هذا المدح .
ويسعدني ،
قد أعتاده ، وآلفه،
و أظل ،
أنتظر !
وتشتاقه نفسي
مرارا،
إن غاب عني ،
انتظرته !
واستبشر به ،
وآنس ، وأهلل له ،
إذا حضر .
أنا يغرني الثناء ،
لا أنكر.
فأنا بشر .
هند.

” خدعوها بقولهم حسناء ،
والغانيات يغرهن الثناء ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى