تحالف الروبل والجنيه والريال.. الحرب الروسية الأوكرانية تقلب الطاولة على الدولار

الاستبداد الأمريكي تحت حذاء الكتلة الشرقية وأوكرانيا رهينة النرجسية الأمريكية بجوار أوربا ولم تنفعهم وظيف محامي الحريات الهادمة للدول المستهدف ثرواتها وقوتها

 

الآن:

دارت الدائرة وبات بتحول اقتصادي يشبه التحالف يلوح الآن في الأفق، فبعدما اعلنت روسيا عزمها عن توسيع اتفاقات تبادل العملات مع الدول الصديقة للهروب من هيمنة الدولار والتي اتخذت خطوات واسعة مع العديد من الدول على رأسها السعودية ومصر والإمارات وتركيا والهند.

أعلنت بورصة موسكو عن تدشين واطلاق سندات روسية مقومة باليوان وتستهدف روسيا زيادة التعاملات التجارية بالعملات الأخرى وفي مقدمتها اليوان الصيني، بينما أعلنت الجهات التظيمية في الوقت الحالي أنها تستهدف عقد اتفاقات عديدة لتوسيع استخدام الروبل.

قالت وزيرة التجارة والصناعة المصرية منتصف يونيو أن الحكومة المصرية في طريقها لاعتماد آلية تسمح باستخدام الروبل في التبادل التجاري مع روسيا.

وكشفت شركة تيز تور الروسية في مصر عن أن الحكومة المصرية تعمل على تفعيل استخدام البطاقات المصرفية الروسية مير في البلاد، وذلك في إطار الخدمات المقدمة للسائح الروسي.

وقالت الشركة أن الحكومة المصرية تعمل على ضمان قدرة الروس على الدفع خلال قضائهم الإجازة في مصر بواسطة البطاقة المصرفية الروسية.

وقالت السلطات الروسية في منتصف يونيو أن مفاوضات تجريها بورصة موسكو لإطلاق تداول الريال السعودي مقابل الروبل الروسي لديها، وذلك في ظل تراجع الطلب على الدولار واليورو في روسيا.

وأضافت أن إطلاق تداول الريال السعودي أمام الروبل الروسي سيعزز التجارة مع المملكة العربية السعودية، وقال أناتولي أكساكوف رئيس لجنة مجلس الدوما حول السوق المالية أن ارتفاع التبادل التجاري بين روسيا ودول عربية مثل الإمارات ومصر والسعودية.

وقال رئيس لجنة مجلس الدوما حول السوق المالية أناتولي أكساكوف أن بورصة موسكو تشهد تداولات نشطة لليرة التركية أمام الروبل الروسي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى