الكاتبة غياهب القلب ضيفة على الحكواتي المطاعني في حوار خاص

 

أدار الحوار .فايل المطاعني
(الحكواتي)

لقاءنا هذا اليوم مع كاتبة انيقة، تبحر معاها إلى شاطئ الثقافة،والادب،الاستاذة كاملة البسامية،صاحبة كتاب غياهب القلب في ضيافة صحيفة الآن واليكم نص الحوار
س١_انا قطعة إنسان بين زحمة الحياة…
أجمع شتات فكري لعلي أجد مرسي روحي الهائمة..
أجول في شوارع بلا إمامة..
بلا ابتغاء أو التماس
ولا أعلم كيف هي عقبى الدار؟
لعل كلماتي مبعثرة ..مشتتة..كسيرة..
فهي مجرد خربشات إنسان في زحمة الحياة ….
بعد الترحيب، بالكاتبة، كاملة حاب اعرف سر هذه الكلمات هذا النص من كتابك غياهب القلب،،اعتقدت اول ما قرات هذه العبارات، انها تمثل شخصية الكاتبة كاملة، أم هي مجرد عبارات قيلت في لحظة عابرة ؟
ج١_- عندما تبدأ الكلمات بدغدغة عقل الكاتب لايسعه سوى تسطيرها على الورق هي ليست شخصيتي بالذات ولكن ربما هي كلمات اجتازت عقلي في ذلك الوقت.
س٢_ الاستاذة كاملة خريجة موارد بشرية، يعني تخصصك بعيد عن مجال الكتابة،هل كانت الموهبة حاضرة، وبالتالي استطاعت تلك الموهبة،ان تخرج لنا كاتبة متميزة، انيقة في مفرداتها،ام الكتابة مجرد تنفيس عن حالة أو حالات معينة وبعدها تطور الأمر إلى أن وصلت إلى إصدار كتاب؟
ج٢- نعم ، بعيداً عن الكتابة وشغفي لها ، تخصصي موارد البشرية ، ولكن احببت الكتابة منذ أن كنت في المدرسة فبدأت بتطويرها في سنوات الكلية الى ان اجتزت هذه المرحلة واصدرت الكتاب .
س٣_ اسم الكتاب غياهب القلب،الاسم جميل ،هل كان من اختيارك ام من اختيار دار النشر، واذا كان من اختيارك ماذا يحمل هذا الاسم من معني؟
٣- نعم هو من اختياري ، غياهب هو الظلمة الشديدة فلكل منا يوجد في قلبه مكان لا يريد لأحد الوصول اليه فيخفيه في غياهب الظلمة في قلبه .. وكلماتي ما هي الا بعض من تلك الغياهيب .
س٤_ طبعا القراء حاب يتعرفوا على الكاتبة كاملة البسامية، من هي ،ماهو عملها الحالي ،وهل هي عزباء ام متزوجة، وهل لديك اطفال
واذا انت متزوجة ما مدي تقبل زوجك لك ككاتبة،عادة الأزواج يغارون عندما تكون الزوجة أشهر منه،فهل لديك معاناة من هذا القبيل ؟
ج٤- اسمي كاملة بنت محمد البسامية من ولاية الرستاق تخرجت بشهادة البكالوريوس مع مرتبة الشرف في تخصص الموارد البشرية اغتنمت الكتابه الى أن اصبحت جزء مني
نعم انا متزوجة ، الحمدلله زوجي هو الداعم الكبير لي في الكتابة وكثيراً ما يشجعني وأيضاً هو المرجع لي فهو ماهر في كتابة المقالات لذلك لا أواجه أي مشكلات.
س٥_طبعا الكاتب أكثر كائن بشري يعاني،فهو يعاني ماديا ويعاني نفسيا واي شي يمكن أن يؤثر فيه،السؤال هل وجدت معاناة في إصدار الكتاب، وهل تعاونت معك دار النشر،وابتسمت وانا اقول لها وسؤال اخر من كان الداعم ؟ليس سهلا أن تكون كاتبا وان تلقي دار نشر تهتم بك وتراعي ظروفك المادية،اسال مجرب ولا تسال طبيب؟وهنا تبتسم الكاتبة كاملة وهي تجيب
ج٥- لا أخفيك عندما بدأت أطبع الكتاب كنت غير متزوجة وباحثة عن عمل وبامكانك ان تتصور صعوبة الأمر ولكن الحمدلله دار النشر تعاونت معي في حل موضوع التكلفة المادية في اصدار كتابي وبفضل الله،وأخواتي ثانياً استطعت اصدار كتابي غياهب القلب.
س٦_ هل لديك هوايات غير الكتابة؟
ج٦- نعم، الجلوس بدون اي عمل هو أسوأ ما قد أمر به لذلك عملت على تطوير بعض هواياتي ومحاولة اكتشاف هوايات جديدة مثلا احب الرسم بالقلم الرصاص والتلوين وربما الغريب في موضوع أهوى الرسكلة ( معناها اعادة تدوير الاشياء) وايضا اقتناء الاشياء القديمة.
س٧_الكاتب دائما متهم بالانعزالية، أو الانطوائية،هل تجد كاملة نفسها،منعزلة,ام لديك صديقات،وهل هن كاتبات مثلك ؟
ج٧- ينعزل الكاتب حين يريد الهروب لكتابة نص قد استفاق في عقله ولكن ذلك لا يعني بأني احب الانعزال فانا من شخصيات الإجتماعية واحب كثيرا الاستماع للغير ومشاركة ما احب ، نعم لدي صديقات من الكاتبات وكثيراً ما اشعر بالسرور حين التقي بهن .
س٨_ اين تجد كاملة شخصيتها ؟
القارئ حريص على استقراء شخصية الكاتب من كتابه،فهل يمكن القول إن كتاب غياهب القلب فيه من شخصية كاتبته؟
٨- لا اظن استطيع اعطائك نص قد يقول بأنها شخصيتي فالكاتب أحيانا قد يصف شعور او حدث قد مر فيسطره على الورق ولكن لا يكتب عن شخصيته.
س٩_ قرات خواطرك ،بالتاكيد هي خواطر جميلة،مكتوبة بإحساس الانثي من فرح ومن الم ومن انتظار لحبيب ومن فراق لحبيب،ولكن شد انتباهي هذا التاريخ التاسع والعشرون، ماذا يعني هذا التاريخ د،وهل انت معتادة على تدوين لحظاتك وتوثيق الاحداث؟
ج٩- التاسع و العشرون هو تاريخ مولدي وذلك التاريخ توقع الاطباء استفاقت والدي ولكن شاء القدر أن يدخل في غيبوبه وبعذها وافته المنيه
نعم انا من محبي توثيق اللحظات و التاريخ لدي مذكره صغيره بها تاريخ لكل حدث .
س١٠_ هل هناك اصدار اخر ام سوف تكتفي بهذا الاصدار ؟
١٠- الكاتب بطبعه حين يرزق باول مولد كتاب يصبح طموح بالمزيد من الابناء من الكتب وانا اعمل على اصدار كتابي الثاني بإذن ولكن سيأخذ مني بعض من الوقت
ختام كلمة لمن توجهها الكاتبة كاملة البسامية؟
في الاخير ابتدي بشكر الاستاذ فايل المطاعني على استضافته لي
وشكرا لكل من وقف بجواري واسقاني بكلماته المفعمة بالامل.
شكرا لك الاستاذة الكاتبة الانيقة كاملة البسامية على هذه المساحة وان شاء الله تعالى سوف نري ونفرح بالاصدار الثاني لك
احبائي القراء، ختام شكرآ للكاتبة المتميزة كاملة بنت محمد البسامية، نجمة من النجوم الامعة في فضاء السلطنة الثقافي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى