تشردِ الأطفالِ بين السببِ والنتائج…

الشاعر: د ناصر الدسوقي

استكمالًا لسلسلةِ مقالاتيَ التي كان أولُها
غلاء المهور في الزواج وأثره على المجتمع ، ثم ،التفكك الأسري وأثره علي المجتمع
يأتي الدور علي / تشردِ الأطفال بين السببِ والنتيجة
وذكرنا في خِتامِ مَقالِنا السابقِ أن الضحيةَ في حياةٍ زوجيةٍ تعيسةٍ أو انفصالٍ أو طلاق ، هم الأبناء .
وتشردِ الأطفالِ له عدةٌ أسباب ، السببَ الرئيسَ فيها هو التفككَ الأسري ،
طفلٌ يخرج للحياةِ وبمجردِ أن يبدأ في مرحلة الفَهمِ والوعيِ يجدُ أُمه وأباهُ مُنفصلينِ عن بعضهما ، لطلاقٍ كان أو انفصالٌ بدونِ طلاق .
وهذا حتمًا ستكون من ورائهِ مُشكلاتٌ عديدةٌ ، ولا سِيَّما إن كان الأبُ لا يُلقي بالًا لأبنائهِ نحو السؤالِ عنهم وتلبيةِ مُوطلباتهم الحياتية ،
ولربما تكونُ الأمُّ عامِلةً ولا تمنحُ الأبناءَ الوقتَ الكافيَ للجلوسِ معهم والتقرُّبَ منهم ،
فهذا يُسبِّبُ حالةً نفسيةً سيٍّئًة للغايةِ لَدي الأطفال ،
وخصوصًا في حالِ أنَّ أحدَ الطرفينِ يذكُرُ الآخرَ بالسوءِ أمام الأطفال ،
وفي ظِلِّ العولمةِ الحاليةِ والاستعمارِ الفكريِّ والثقافيِّ المُمَنهَجِ نجدُ أغلبَ الآباءِ والأمها.تَ يُعطونَ أبناءهُمُ الهواتفَ الجَوَّالةِ للَّعِب عليها ظنًّا منهم أنهم بهذا يشغلونهم بعض الشيئ ،
يترتبُ علي هذا مشاهدةِ أفلامِ العُنفِ والتدني الأخلاقيِّ باللفظِ والفِعل ،
وبما أن ظاهرةَ الإنفصالِ والطلاق قد كثُرَتْ في مُجتمعاتِنا ،
وقد تَفشَّتْ ظاهرةُ التعرُّفِ علي آخرَ بين المتزوجينِ نِسوةً كُنَّ أو رِجالًا ،
أصبحَ الطفلُ بين المِطرقةِ والسِّندان ، إمَّا اسيرَ الإنترنت والذي قد تَغذت وتشبعت أفكارُهُ منه ، أو مع الباقينَ في الشوارع وهم أمثالُه ،
وهنا تكونُ الكارثة ،
النتاجُ المؤلِمُ لكل ما سَبَق .
إمَّا تركَ الطفلُ مَن يُقيمُ معهُ مِن الوالدينِ أو كلاهما إن كانتِ العلاقةُ ما زالت قائمةً وأصبح الشارعُ ملجأهُ والأرصفةُ والكباري مثواه ،
ويقتاتُ مِن صناديقِ القمامةِ ، أو يعثُرَ عليهِ أحدَ مَن يقومون بتشغيلِ مثلَ هؤلاءِ في أشياءٍ نحنُ جميعًا نعلمها ، فيكونُ الناتِجُ مِن هذا مُجتمعًا مُتخلِّفًا فِكرِيًّا وعِلمِيًّا وثقافِيًّا ، وإذا كان هناكَ مُجتمعٌ متخلِّفٌ في الثلاثةِ سالفَ الذِّكرِ فهوَ مجتمعٌ متخلفٌ في كلِّ شيئ
ثم نبحثُ عن عالِمٍ ومُخترِعٍ فلا نجد ، و.نُغربِلُ كي نصنعَ أديبًا فلا سبيلَ لذلك ،
وكيف يظهرُ هؤلاءِ من بينِ متسولينَ ومتعاطيي مخدِّرأت ومُحترفِي السَّرِقاتِ والجريمة ،
كلُّ هذا في تشردِ الأطفالِ الذكورِ ولم نذكرِ البناتَ قط ،
في الأخير
بعد كلِّ أما سبَق َ سأتركِ الإجابةَ لحضراتكم .
كيف نبني أسرةً سليمةً بِدايةً مِن أول الزواجِ كي نُحاولَ قْدرَ الممكنِ عدمَ الدخولِ في نفَقِ التفككِ الأسريِّ ؟؟..
ما الذي ينقُصنا كمجتمعاتٍ عربيةٍ أو زادَ علينا حتي آلَ بنا المئالُ لهذا ؟؟..
مقالنا القادم بإذن الله تعالي
الغزو الفكريِّ للمرأةِ العربية
الشاعر د ناصر الدسوقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى