مُسـافِـرٌ في ظُّلُمـات الليل

الشاعر د / ناصر الدسوقي

نُسافِـر فى ظُلُمـاتِ الليلِ بِلا مَسْلَكْ
نجـتاحُ سُهُـولًا إِمَّـا نجـاةً أو نهْـلَكْ
فالظُّـلمـةُ لا بِسَـوادِ الليـلِ الـحــالِكِ
بـل بِقُلُـوبٍ تَتَيبَّسُ مِن حُـبِّ تُوشِك
فسوادُ الليل يهُـوُنُ بِنجماتٍ تَهـدِى
أَمَّـا ظُلمتُنـا كادت بِقلُـوبٍ أَنْ تفتِك
قد ملأَ قلوبًا مَا عَكَّـرَ نَهْـرًا يجـرِى
ونَـوَايا الخَلْـقِ تُرَاوِدُ نَصْـبَ شَـرَكْ
فالحَـذَرُ لِمَـن يـأتـى عَـذْبَ حــدِيـثٍ
ولتجعَـلْ قلبَـكَ فى رُكْنٍ حَكِّـمْ عَقلَكْ
قد كُنَّا فى زمنٍ ماضٍ بِنَوايا الحُسْنِ
وليسَ الآنَ جميعُ الناسِ هُنا مِثلَك
قـد نَـسِــىَ الـبعـضُ الـوِدَّ لِأرحــامٍ
صِرنا كذِئابِ بالغابةِ ’ أُنظُر حـوْلَك
لا يُــوجــدُ بالغـــــــابــةِ دِرعٌ واقٍ
إِنْ حَـطَّـتْ عينـاهِ إليـكَ هَـمَّ وأَكَـلَكْ
بِصِـبَـانـا عُـلِّمْـنَــا فِـعْـــلَ الـخَـيـــرِ
لا تَرقُبْ بالخيـر لِرَدِّ أو مَن شَكَرَكْ
فـصحـيـحٌ مَن قـالَ الخـيـرُ كــزَرعٍ
إنْ لَمْ تَجـنـِيهِ فيَجنِـيهِ بَعـدَكَ أَهْـلَكْ
وإنْ راوَدَكَ الفِـكـرُ قليلًا بِمُضَـاهاةٍ
فَـتَــذَكَّـــر مـا قـــالـتْ يَـوْمَـًا أُمَّـــكْ
واِستَرجِعْأيامَالماضِى نَجلِسُأَرْضًا
نُحدِقُ أَعيُنَنَا نستَمِعُ ويُوصِى جَدُّكْ
واللَّعِبُ سَوِيًّا بِنتَ الجَارِ بِصُحبَتِنـا
والآنَ صدِيقٌ يُمكِنُ أَنْ يفتِكَ أُختُكْ
والبعضُجُحُودًا مَلأَ القلبَ ونُكرانًا
يُريدُ خلاصَكَ لوْ قُـوتَكَ يَوْمًا يَملِكْ
إِنْ غَــازَلَ عـقـلَكَ تـفـكِـيـرٌ يـومــًا
تهجُـرَ أَرضَكَ أوْ لِمبَادِئِ قد تَتـرُكْ
فـتـذكَّـرْ إِخـوَةَ يُـوسُـفَ ما فـعـلـوا
وتَـدَبَّـرْ بالآيـاتِ وقَصَصٍ مِن رَبِّكْ

مسافرٌ في ظُلُماتِ الليل من ديواني الثالث / حينما غاب القمر ناصر الدسوقي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى