الحركة الكشفية

 

بقلم/ذياب بن محمد الروشدي
الحركة الكشفية حركة جميلة رائعه شبابية فيها من تعاون ،والحماس، ومساعدة الآخرين.

والحركة الكشفية هي حركة تربوية ،تطوعية،غير سياسية ، وهي للجميع دون تفرقة في الجنس أو الأصل أو العرق أو العقيدة،وذلك وفقا للهدف والمبادئ والطريقة التي وضعها مؤسس الحركة الكشفية بادن باول.

هدفها المساهمة في تنمية الشباب وارتقاء بقدراتهم البدنية ،والعقلية ،والوجدانية ،
والاجتماعية،والروحية،كأفراد، ومواطنين ،وأعضاء في مجتمعاتهم المحلية ،والوطنية ، والعالمية .

المبادئ:
ترتكز الحركة الكشفية على المبادئ الأتية:
▪︎الواجب نحو الله :
من خلال الالتزام بالمبادئ الدينية والتمسك بالعقيدة،وتقبل الواجبات التي تنتج عن هذا الالتزام.
▪︎الواجب نحو الآخرين :
من خلال الولاء للوطن، مع تعزيز السلام ،والتفاهم ،والتعاون المحلي ،والوطني،والعالمي،
والمشاركة في تنمية المجتمع والاعتراف،والاحترام لكرامة الإنسانية والتكامل مع الطبيعة.
▪︎الواجب نحو الذات :
من خلال مسؤولية كل شخص عن تنمية ذاته.
الوعد الكشفي:
أعد بشرفي أن أبذل جهدي في أن أقوم بما يجب على نحو الله والسلطان والوطن وأن أساعد الناس وأن أعمل بقانون الكشافة.
قانون الحركة الكشفية:
– الجوال مطيع لله ولوالديه ولرؤسائه ومرؤسيه.
– الجوال مخلص لله والسلطان والوطن .
– الجوال صادق وشرفة يمين موثوق به.
– الجوال نافع ومعين للغير.
– الجوال مهذب.
– الجوال مقتصد.
– الجوال ودود وأخ لكل جوال آخر .
– الجوال رفيق بالحيوان محب للنباتات.
– الجوال باش يقابل الشدائد بابتسامة عريضة.
– الجوال طاهر(نظيف ).

الحركة الكشفية عربية الأصل والجذور.
حرصت الشعوب منذ قديم الزمان على تربية أبنائهم لتعدهم ليكونوا مواطنين فيهم الخير و نافعين لأنفسهم ولمجتماتهم وقد كان العرب من أسبق الشعوب بهتمامهم بأبنائهم ليكونوا أصحاء أقوياء الأجسام سليمي البنية وقد ساعدهم ذلك طبيعة حياتهم من خلال تعامل مع الصحراء والجبال والاعتماء على أنفسهم في جلب رزقهم وكانوا يتنقلون من مكان إلى مكان بحثا عن الأكل والماء فقد كانوا كشافة بطبيعتهم وعادتهم وتقاليدهم يسترشدون بالنجوم ليلا وبالشمس نهارا.

كلمات مضيئة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد طيب الله ثراه

إننا نود أن نوجه تحية خاصة للكشافة العمانية التي تكن لها كل التقدير لما تقوم به من نشاط بارز يعدها للإسهام الإيجابي في مسيرتنا الخيرة على أساس من الإيمان بالله والاعتماد على النفس ..

عشرين من نوفمبر من عام 1983 تنصيب جلالة السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه كشافا أعظم.

الحركة الكشفية لها دور بارز في المجتمع ولها أهمية ونشكر كل منتسبي الحركة الكشفية لدورهم الرائع لخدمة وطنهم ومجتمعهم
وكشفية مشرقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى