2120 متطوع عماني و91 مؤسسة حكومية وخاصة يقودون حملة نظافة نحو بيئة صحية

 

 

مسقط- حمد بن صالح العلوي

إن الشراكة المجتمعية،مثابة العمود الفقري في المجتمعات وأساس النجاح والرقي في الخدمات المقدمة .
تسعى المؤسسات الحكومية والخاصة في توطيد وتحقيق مبدأ الشراكة المجتمعية للنهوض بالمجتمع بكل شرائحه، وتعزيز ثقافته في كافة المجالات .
ومن هذا المنطلق نفذت بلدية جنوب الشرقية في رفع مستوى الوعي المجتمعي في الشراكة المجتمعية وذلك لتعزيز الجهود في الحفاظ على النظافة العامة، فقد نفذت حملات نظافة ميدانية موسعة شملت كافة ولايات محافظة جنوب الشرقية بالتعاون مع دوائر البلديات بالمحافظة ، هدفت من خلالها إلى نشر وترسيخ الوعي البيئي لأفراد المجتمع وأهمية الشراكة الفاعلة في مجال الحفاظ على البيئة، والعناية بالمقومات الطبيعية والمواقع السياحية، والتي من ضمنها الشواطئ والأماكن العامة المقصودة من قبل الزوار والمرتادين و تعزيز حس المسؤولية تجاه المحافظة على نظافتها .
ونفذت بلدية جنوب الشرقية  حملات النظافة العامة بولايات المحافظة لمدة 4 أشهر شارك فيها 2120 شخصا و91 مؤسسة حكومية وخاصة وبمساهمة عددا من الشركات .
وقد غطت حملات النظافة عدد من الشواطئ موزعةً على ولايات المحافظة الخمس، والأحياء السكنية والمناطق الصناعية ، وحرصت فرق العمل بالتعاون مع الأندية الرياضية ، الفرق التطوعية ،جمعيات المرأة العمانية ،طلاب المدرس والكليات ،العاملين بالمنشآت الغذائية والمهنية والعاملين بمواقع البناء من خلال هذه الحملات على تسجيل رفضها للسلوكيات غير المقبولة كرمي المخلفات في الشواطئ والمواقع السياحية، إلى جانب توضيح الأضرار التي تخلفها هذه الظواهر السلبية على نظافة البيئة، وقد بلغت كمية المخلفات التي تم إزالتها من 108 منطقة 115طن وو8154 كيس من المخلفات . كما رافق حملات التنظيف برامج توعوية  وإعلامية بلغ عددها 40 برنامجا من زيارات للعاملين بمواقع البناء والعاملين بالمنشأت التجارية وتنفيذ لقاءات ومحاضرات لطلاب المدارس والأهالي.
تجدر الإشارة إلى أن بلدية جنوب الشرقية  تحرص باستمرار على نشر الوعي البيئي، وحث أفراد المجتمع على ضرورة التكاتف مع الجهود البلدية؛ للتخفيف من الآثار والظواهر السلبية على المستويين البيئي والصحي، كما تحرص في الوقت نفسه عمل ترجمة جهودها في مجال رفع الوعي من خلال النشرات والبرامج التوعوية واللوحات الارشادية الهادفة، وإذ تنفذ البلدية هذه الجهود فإنها تثمن بالمثل دور المجتمع في تعزيز هذه الجهود والإستجابة لها؛ من خلال الحفاظ على البيئة والمرافق العامة، وتعزيز أدوار الشراكة المجتمعية الفاعلة، بما يضمن ترسيخ الوعي بأهمية دور المجتمع في الحفاظ على النظافة العامة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى