ترحب كبير بزيارة الرئيس المصري لسلطنة عمان (فيديو)

لتوطيد علاقات تاريخية تمتد جذورها لما يقارب 3500 عاماً، ويتشارك في صناعة تاريخهما الماضي والحاضر المشرق

 

 

رسالة مسقط: حمد بن صالح العلوي

يقوم فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة بزيارة رسمية لسلطنة عمان تستغرق يومين إعتباراً من اليوم الاثنين 27 يونيو الجاري .

وتأتي زيارة فخامة الرئيس السيسي لتوطيد عمق العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين والتي تمتد جذورها منذ فترة طويلة من الزمن لما يقارب 3500 عاماً، يتشارك البلدان في صناعة تاريخهما الماضي والحاضر المشرق.

وتعد هذه الزيارة الرسمية الثانية لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، لسلطنة عمان بعد زيارته الأولى في العام ٢٠١٨م وسميت تلك الزيارة بزيارة دولة حينها كان في استقباله حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد رحمة الله تعالى عليه وطيب الله ثراه.

 

 

وتعد الزيارة الأولى بعد تولي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم مقاليد الحكم.

ويُنظر لهذه الزيارة أن تخرج بنتائج تخدم مصالح دول المنطقة إلى جانب مصلحة البلدين الشقيقين في جوانب عدة أهمها الجانب السياسي الدولي والدور الذي يلعبه البلدين في المنطقة والحراك الذي تقوم به الدول العربية إلى جانب الدول الصديقة المجاورة وذلك لخدمة شعوب المنطقة واستقرارها في ظل الظروف الحالية حيث استقبل فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي بالقاهرة خلال الأسبوع الماضي صاحب السمو ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان آل سعود، كما استقبل صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر بحثا خلال تلك الزيارة القضايا المشاركة التي تهم دول المنطقة،ويأتي الملف الاقتصادي من أهم الملفات المطروحة في هذه الزيارة وذلك لتعزيز المصالح المشتركة بين البلدين الشقيقين.

تربط البلدين الشقيقين علاقات اقتصادية وتبادل تجاري متنامي ويتماشى مع الحركة الاقتصادية والتطور الذي يشهده البلدين في مجالات مختلفة، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين سلطنة عمان وجمهورية مصر العربية الشقيقة خلال العام الماضي ٢٠٥.٨ مليون ريال عماني، والذي من المتوقع أن ينمو من خلال المزيد من التعاون بين رجال الأعمال في البلدين وفرص الاستثمار التي يتيحها البلدين والتسهيلات الميسرة لتبادل الاتفاقيات التجارية.

وفي هذا الإطار يسعى البلدين الاستفادة من المشاريع الناجحة التي ينفذها البلدين من مشاريع اقتصادية وتنموية سياحية تحقق الخطط الإستراتيجية تتماشى مع جانب رؤية عمان ٢٠٤٠.

تشكل جمهورية مصر العربية الشقيقة دور مهم وكبير في إرساء منظومة عمل تطوير الجانب السياحي حيث تعد من الدول الأولى في المنطقة من حيث البنية الأساسية التي تستقطب الزوار من مختلف دول العالم لما تتمتع به من مقومات وخدمات سياحيه تسهم في رفد ميزانية الدولة وفي هذا الإطار تهتم وزارة السياحة والآثار المصرية وهيئة تنشيط السياحة المصرية للترويج عن الجانب السياحي وتنظيم الملتقيات السياحية.

وتمتلك سلطنة عمان مقومات سياحية مميزة متنوعة مثل شقيقتها جمهورية مصر العربية حيث توجود منتجعات مطلة على بحر العرب بمحافظة جنوب الشرقية التي تتميز بشواطئها وخلجانها وسواحلها الجميلة والتي تعتدل فيها درجة الحرارة في فصل الصيف وتكون مقصدا ومزارا سياحيا لمختلف الزوار من الداخل والخارج.

بالإضافة إلى تنوع التضاريس بمختلف محافظات السلطنة حيث يخيم على محافظة ظفار بالمنطقة الجنوبية فصل الخريف الذي يكسو الجبال اخضراراَ بفضل تساقط الأمطار طيلة موسم الخريف ناهيك عن برودة الطقس في ولاية الجبل الأخضر بمحافظة الداخلية وقرية وكان الجبلية المرتفعة بولاية نخل بمحافظة جنوب الباطنة كما أن هناك العديد من الأماكن التي تزخر بها السلطنة من مقومات سياحية تستقطب الزائر من كل مكان لما تتمتع به من اعتدال في درجة الحرارة.

كما تتميز السلطنة في مختلف محافظاتها وولاياتها من وجود مناطق تاريخية قديمة وقلاع وحصون وقرى أثرية وأودية وأفلاج وعيون وممرات مائية دولية.

فقد اختتم بمدينة الغردقة بجمهورية مصر العربية الملتقى العربي الرابع عشر للإعلام السياحي 2022م الذي نظمه المركز العربي للإعلام السياحي بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة المصرية خلال الفترة من ١٧ الى ٢٤ يونيو الجاري الذي شارك فيه ما يقارب ٤٠ شخصاً من الإعلامين والصحفيين وصناع المحتوى ومؤثري ومشاهير قنوات التواصل الاجتماعي الألكترونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى