وفاة إمام مسجد القبلتين والحرم النبوي ووزير الشؤون الإسلامية السعودي ينعيه (فيديو)

يواكبه رسائل طمئنة حول رحلة الحج واستقبال ضيوف المملكة من أنحاء العالم وعلماء الأزهر يعلقون من مصر وخارجها

 

نعى معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ إمام مسجد القبلتين والحرم النبوي الشريف المكلف الشيخ محمود خليل القارئ الذي وافته المنية صباح اليوم السبت بالمدينة المنورة بعد معاناته مع المرض، سائلًا الله أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يجزيه خير الجزاء على ماقدمه .

وقال معالي الوزير ” آل الشيخ ” في تغريدة عبر حسابه الرسمي بمنصة تويتر ” تلقينا ببالغ الحزن نبأ وفاة الشيخ ⁧‫#محمودخليلالقارئ‬⁩ إمام مسجد القبلتين والحرم النبوي المكلف، رحمه الله رحمة واسعة وغفر له .

وأضاف ” آل الشيخ ” وجزاه كل خير بما قدم، ونقدّم العزاء الصادق والمواساة لأسرته ومحبيه، مختتمًا تغريدته بقوله “ونسأل الله أن يلهم الجميع الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وتصدر هاشتاق وفاة الشيخ محمود القارئ اليوم منصة الترند العالمي على “تويتر” وسط حزن خيم على رواد منصة التويتر الذين سألوا الله له المغفرة والرحمة للراحل ، كما تم تداول مقاطع فيديو لقراءة مؤثرة ومميزة القارئ الراحل خلال إمامته بالحرم النبوي الشريف .

يشار إلى أن الشيخ محمود القارئ هو إمام جامع القبلتين ومشارك في جامع قباء بالمدينة المنصورة والمسجد النبوي المكلف يحمل الجنسية السعودية، ولد ونشأ في المدينة المنورة في العقد الرابع من عمره، حفظ القرآن الكريم كاملًا في سن العاشرة من عمره، حصل على شهادات عالية في القرآن الكريم، وإجازة في القرآن السبع، حصل على شهادة البكالوريوس في الدراسات الإسلامية، بدأ تدريس كتاب الله تعالى وكان عمره 14 عامًا حتى وقتنا الحالي أعلنت المملكة العربية السعودية عن وفاته صباح يوم السبت 25 من شهر يونيو عام 2022 ميلادي.

ويبلغ الشيخ محمود القارئ من العمر 47 عامًا، فهو من مواليد المدينة المنورة عام 1975 ميلادي، درس الشيخ محمود في مدارس المملكة وحفظ القرآن الكريم كاملًا وحصل على إجازة من والده، بالإضافة إلى شهادة إجازة في القرآن السبع، بدأ تدريس القرآن في عمر صغير وعمل كمعلم في مدارس تحفيظ القرآن بالمدينة المنورة، وأيضًا تدريسه بكلية المعلمين لمدة 8 سنوات، قدم الكثير من البرامج منها برنامج في ظلال القرآن لمدة 3 سنوات.

مما يذكر أن والد محمود القارئ هو الشيخ خليل القارئ إمام من أئمة الحرمين وأحد مؤسسي النهضة القرآنية الحديثة، ولد ونشأ في مظفر أباد البكستانية ودرس في مدارس لاهور على يد الشيخ محمد سليمان، حفظ القرآن كاملًا ومن ثم التحق لدراسة القراءات على قراء باكستان، عمل قارئًا في إذاعة باكستانية في منطقة مظفر أباد، رجع الشيخ خليل إلى بلده مكة المكرمة من أجل إكمال دراسته الجامعية، ودرس في عدة معاهد ومدارس خاصة في تحفيظ القرآن الكريم.

من جانبه نعى الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف المصرية، إمام مسجد القبلتين الذي وافته المنية أمس، مشيدا بجهوده وما قام به من جهود، والتي يذكرها الجميع ويدعون له بالمغفرة والرحمة.

 

ودعا الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف المصرية، المولى تبارك وتعالى أن يتغمد الفقيد بالرحمة وأن يرزق أهله الصبر والسلوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى