(صور) زيارة الجمعية المصرية الآذارية لبيت القارئ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد

 

 

 

كتبت – حسناء رفعت

قام الدكتور سيمور نصيروف رئيس الجالية الأذربيجانية في مصر وعضو هيئة التدريس بجامعة القاهرة بزيارة لبيت القارئ الشيخ المرحوم عبد الباسط عبد الصمد بدعوة كريمة من ابن المرحوم اللواء القارئ طارق عبدالباسط وحضر اللقاء بعض أفراد العائلة الكريمة.
ورحّب سيادة اللواء طارق نجل الشيخ أيما ترحيب بالدكتور سيمور، وسرد بعضا من القصص والذكريات، وتكلم عن رحلات الشيخ التي جابت العالم شرقا وغربا شمالا وجنوبا.
ولقد ألقت السعادة ردائها على هذه الجلسة الطيبة، وعم السرورُ اللقاءَ وسعد الجميع بالحديث عن الشيخ المبجل الذي قلما يجود الزمان بمثله.
كما أبدى الدكتور سيمور حبه الشديد وتعلقه المتين بالشيخ عبد الباسط منذ صغره وسرد حكايته مع الشيخ وتعلقه به.
وعندما كان الدكتور سيمور صغيرا ذهب ذات يوم إلى مركز مدينة أسطرا الأذربيجانية وعند وقت الظهر سمع صوتا يقرأ القرآن فجذبه ذلك الصوت ووقف مكانه ولم يتحرك إلى أن انتهى القارئ من القراءة ولم يكن سمع للقارئ من قبل، وكان الزمان زمان الاتحاد السوفيتي الذي كان يحكم بالأيديولوجية السوفيتية الشيوعية والتي كانت تمنع أي ممارسة للشعائر الدينية وبعد التدقيق وجد أن هذا الصوت يأتي من مدينة أسطرا الإيرانية – مدينة أسطرا منقسمة جزأين جزء أذربيجاني وجزء إيراني – وفي هذه المرة التي توقف فيها نصيروف لم يعرف اسم القارئ.
لكن الدكتور سيمور عند ذهابه إلى مدينة أسطرا كان يتمنى أن يسمع ذلك الصوت مرة أخرى، وبالفعل تارة يسمع الصوت فيعود منتشيا سعيدا، وتارة لا يسمعه فيعود حزينا بائسا، وبعد حصوله على جهاز الراديو أخذ يبحث عن الأوقات والمحطات التي تذاع فيها التلاوات القرآنية وبعد صعوبة بالغة توصل إلى أن الذي يقرأ هو الشيخ عبدالباسط الذي كان يراقبه آنفا.
وبعد ذلك بدأ نصيروف بالاستماع الجيد ومن ثم تقليد الشيخ عبد الباسط وفي هذه الأحايين استقلت أذربيجان عن الاتحاد السوفيتي وفُتحت الأبواب للذين يريدون أن يقرؤوا القرآن وسافر نصيروف إلى إيران خصيصا لشراء شريطين للشيخ عبدالباسط وظل يستمع كثيرا إلى هذين الشريطين حتى صار مقلدا جيدا للشيخ عبدالباسط.
بعد التقليد المتقن والاستماع الجيد انتشر اسم سيمور نصيروف في محافظته كلها وأطلقوا عليه اسم عبد الباسط الصغير وكانوا يدعونه إلى حفلاتهم وأمسياتهم كي يفتتح الحفلات بتلاوة قرآنية مقلدا فيها الشيخ عبدالباسط.
وبعد فترة افتُتحتْ جامعة باكو الإسلامية في العاصمة الأذربيجانية واشترطوا للدخول في الجامعة أن يمتحن المتقدم في القرآن الكريم.
ولما جلس نصيروف أمام لجنة الامتحان وبدأ يقرأ مقلدا صوت العالمي المصري عبدالباسط عبدالصمد انبهرت لجنة التحكيم والامتحان وحصل على الامتياز بجدارة واستحقاق.
وكان سيمور يقرأ كثيرا في الجامعة حتى وصل الخبر إلى مفتي أذربيجان الشيخ سلمان موساييف الذي كان يخطب الجمعة في المسجد العريق الذي يسمى المسجد الأزرق، وبناء طلب المفتي كان سيمور يرفع الأذان في يوم الجمعة.
وبعد نهاية الفرقة الجامعية الأولى جاءت دعوات كثيرة من بلاد مختلفة لاستكمال الدراسة فيها فلم يتردد سيمور في اختيار مصر بلد عبد الباسط عبدالصمد الذي دائما ما كان يحلم بالاستماع إليه وتقليده، وعند وصوله إلى مصر صُدم بأن الشيخ قد توفي في 30/11/1988 وكان هذا خبرا صادما له.
ومما لاشك فيه أن الشيخ عبد الباسط كان من أفضل قراء العالم ومن أشهرهم، ورحم الله الشيخ وأسكنه فسيح الجنان مع النبيين والصديقين والصالحين والشهداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى