كواليس خطة جديدة لحماية العراق في مواجهة الجماعات المسلحة بكردستان

 

 

الآن

اتفقت الأطراف العراقية على “التعاون والتنسيق بين الأطراف ‏كافة لدعم الحكومة الاتحادية الجديدة والتنفيذ الناجح لمنهاجها الوزاري، والعمل معاً لحلحلة ‏المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد بدءاً بالمادة (140) الدستورية والموازنة والمستحقات المالية ‏ووصولاً إلى تطبيع الوضع في ‏سنجار ومشاكل البلد بصورة عامة، من خلال الحوار وعلى ‏أساس الدستور وحفظ استقرار ‏وسيادة البلد”.

 

اجتمع نيجيرفان بارزاني مع رئيس الجمهورية عبد اللطيف رشيد ورئيس الوزراء محمد شياع السوداني ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، ورئيس تحالف النصر حيدر العبادري ورئيس تحالف الفتح هادي العامري.

أعلنت رئاسة إقليم كردستان، أن أربيل وبغداد ستتعاونان وتنسقان ‏تماماً لحماية أمن الحدود، مشيرة إلى “عدم السماح بوجود فصائل مسلحة في ‏إقليم كردستان”.
وبحسب بيان صادر عن رئاسة إقليم كردستان، مساء اليوم الإثنين، فإن رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، “بحث خلال زيارتيه الأخيرتين إلى بغداد ‏مع محمد شياع السوداني رئيس ‏الوزراء الاتحادي العراقي والأطراف السياسية الأخرى ‏آخر تطورات الأوضاع الأمنية والسياسية ‏للبلد”.

وشدد نيجيرفان بارزاني ورئيس الوزراء السوداني على “عدم السماح بأية ‏تهديدات أو عمليات عسكرية تستهدف الدول المجاورة عبر حدود ‏العراق وإقليم كردستان مع ‏ضمان توفير المعونات والمساعدات الانسانية للاجئين وعدم السماح بوجود فصائل مسلحة في ‏إقليم كردستان. لذا ستتعاون أربيل وبغداد وتنسقان ‏تماماً لحماية أمن الحدود، وستتعاونان ‏وتنسقان مع الدول المجاورة ‏وستتخذان الإجراءات اللازمة بهذا الشأن”، طبقاً للبيان.‏
وكرر نيجيرفان بارزاني أن “نهج قيادة إقليم كردستان سيظل كما فى السابق عاملَ ‏أمان ‏واستقرار للعراق ودول المنطقة ويتطلع الى تقوية علاقاته معها وفق مبدأ الاحترام ‏المتبادل وحسن الجوار والمصالح المشتركة”.
وأردف أنه “لحل المشاكل الداخلية والخارجية ‏في المنطقة، ‏نرى من الضروري اللجوء إلى الحوار والتفاهم واعتماد الحلول السلمية، وقيادة ‏إقليم كردستان ‏مستعدة لممارسة دور إيجابي وبناء في هذا السياق”.
وكان نيجيرفان بارزاني قد عاد إلى بغداد مساء الأحد لإكمال جدول أعمال زيارته الأسبوع الماضي إلى بغداد والتي قطعها بسبب حادث الانفجار الذي وقع في مدينة دهوك.
وزار نيجيرفان بارزاني بغداد الثلاثاء الماضي لبحث مع القيادات والمسؤولين العراقيين أوضاع البلد وعلاقات وخلافات أربيل وبغداد والحوار والجهود المبذولة لحل المشاكل.

وإلى جانب الاجتماع مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ورئيس تحالف العزم مثنى السامرائي ومستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، سيجتمع نيجيرفان بارزاني اليوم مع رئيس الوزراء العراقي الأسبق عادل عبد المهدي، ورئيس المكتب السياسي للنهج الوطني أبو كرار ومع التيار الصدري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى