رئيس الجامعة الأفروآسيوية البروفيسور عبدالكريم الوزان: قريبا قبول الدارسين في كافة المراحل الجامعية

تستهدف تحقيق نهضة علمية وبحثية بمناهج تواكب التطور التكنولوجي .. الدراسة بثلاث لغات وثلاث أنظمة تعليمية

 

أجرى الحوار د. جيهان سباق علي:
أعلن رئيس الجامعة الأفروآسيوية الأستاذ الدكتور عبد الكريم الوزان، أن الجامعة ستفتح باب قبول الطلبة والباحثين في وقت قريب ، وأوضح الأستاذ الدكتور عبد الكريم الوزان في حديث صحفي، أن الجامعة الأفروآسيوية المفتوحة هي جامعة علمية وأكاديمية لها كينونة اعتبارية وقانونية وذمة مالية مستقلة، واعتمدت أوراقها في تركيا وفق اللوائح والقوانين المعمول بها في إنشاء كيانات ومؤسسات علمية وتعليمية أهلية وذلك في الحادي والثلاثين من أغسطس/ آب 2021 في مدينة إسطنبول.

د. عبد الكريم الوزان
د. عبد الكريم الوزان

وأوضح الوزان أن الجامعة ستبدأ بالعمل الأكاديمي بكافة التخصصات المتعلقة بالدراسات الانسانية والعلوم الشرعية ، كما أنها يحتوي على كافة المراحل التعليمية بكالوريوس وماجستير ودكتوراه
وأكد البروفيسور الوزان تسجيل شكره وتقديره للجامعات الأعضاء باتحاد الجامعات الأفروآسيوية الداعم الأكاديمي الرئيس في مناشط الجامعة الأفروآسيوية العلمية والأكاديمية
وأشار إلى أن إنشاء الجامعة جاء تحقيقا للمشروع المقدم من اتحاد الجامعات الأفروآسيوية عام 2020، وتنفيذًا لمحضر الاجتماع الثالث في إندونيسيا الذي عقد في الثالث والعشرين من يوليو/ تموز 2018 بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات والأفراد الذين أبدوا رغبتهم في انشاء الجامعة الأفروآسيوية لتحقيق مطالب الدارسين الراغبين في التحصيل العلمي من الدول الأفروآسيوية وتلبية لمعالجة قضايا الواقع المعاصر واحتياجات سوق العمل
ولفت إلى أن الجامعة ستضم طلابا من كل الجنسيات وخاصة من قارتي آسيا وافريقيا والدول العربية والإسلامية قاطبة، وسيتم مراعاة ظروفهم الفكرية والاجتماعية والاقتصادية.
وأوضح الوزان أن الجامعة ستعمل بأحدث التطورات التقنية، التي ستدرس بثلاث لغات رئيسية (العربية والانجليزية والتركية) وثلاث لغات داعمة (الأردية والمالاوية والفرنسية) وستعمل أيضا بثلاثة أنظمة: (الأون لاين، والحضور الوجاهي، والساعات المعتمدة)، ويوجد لدى الجامعة فريق تقنى من الأساتذة الفنيين المتخصصين بغرض تسيير العملية التعليمية .
وبين الوزان أن الجامعة تعتمد حالياً التعليم الإلكتروني وتقديم برامج تعليمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى