مشاعر من ورق

بقلم /مرشده فلمبان
عضوة هيئة الصحفيين السعوديين بمكة المكرمة
ألتهى عنها الجميع بقيت في الدار وحيدة.. هي لاتهوى الخروج من عزلتها جلست وفي خاطرها ألف ذكرى.. وذكرى..
توأم روحها عبث بقلبها.. تلاعب بمشاعرها..
كان هو لؤلؤة في عقد زمانها.. تفيض مشاعرهما عشقََا يعانق السماء.. رسائلهما تتسلق هامات.. السحب لتتغنى مع الغيوم.. وتراود النجوم في كلمات العشق.. تميل الأغصان من تحت نجمات سماها..
عبر الرسائل حين تحكي تفاصيل رؤياهما.
الفرقة ولظاها تكوي خافقها.
أوراق في ذاكرة الأمس عبر سنوات أربع..
وأوراق تذوب تحت لهيب القلم الذي يئن توجعََا واحتراقََا.
ماتت الكلمات لحظة ولادتها.
ماتت الكلمات بين طيات الأوراق.. ولواعج القلم.
ماتت الكلمات قبل ولادتها..
وتتساءل : هل أنا في ذاكرة حبيبي أم انا مجرد ظل عابر في خيمة الأوراق الباهتة الصفراء؟
وهل انتهت صلاحية العشق في سجل تفكيره؟
أوراقي احترقت وتطاير رمادها على أجواء الأجنحة المتكسرة.
مشاعرنا تحت رفاة الأوراق المحترقة
تبعثرها رياح هوجاء عبر الأيام.. وصدى السنين حتى تنقضي الأعمار. تحت وطأة الأقدار..
بعد مضي أربعة أعوام في سطور العشق دون لقاءات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى