مصريون ووافدون يحتفلون بانتصارات أكتوبر بالبيت المحمدي

 

 

كتبت – حسناء رفعت

– حرب اجتمعت فيها قوتان مادية وروحية
– الاعتماد على الله والإيمان أهم أسباب النصر

احتفل عدد من المصريين والوافدين بذكرى انتصارات أكتوبر في البيت المحمدي، مؤكدين على أهمية التذكير ببطولات العظماء الذين حموا العرض واستردوا الأرض.

قال الدكتور محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر وخادم البيت المحمدي إن نصر أكتوبر يوم حافل في ذاكرة التاريخ وأن شهادة الأعداء كانت خير دليل على بطولات المصريين مشيرًا إلى أن قوة الإيمان والاعتماد على الله كانوا من أهم أسباب النصر، وأن هذه الحرب اجتمعت فيها القوتان المادية و الروحية.

أكد اللواء محمد قشقوش الخبير العسكري، والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية أن اختيار وقت الحرب لم يكن عشوائيًا، وإنما كان لاعتبارات عدة منها اعتبارات مناخية تتوائم مع مصر وسوريا، وأن الإسرائيلين اعتادوا الكذب، و دائمًا يصيبهم الغرور والكبرياء ولايعترفون بمكانتهم الحقيقية، وكانوا يعتبرون العبور ضربًا من ضروب المستحيل، وقد لقنهم الجيش المصري درسًا لم ولن ينسوه أجبرهم على الاعتراف بالهزيمة.

أوضح الدكتور محمد السعيد إدريس، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن أكاذيب الإسرائيلين وتشكيكهم في انتصارات أكتوبر، ليست بجديدة عليهم، مشيرًا إلى أن المصريين ضربوا أروع الأمثلة في تحرير الأرض وأن قادة الجيش كانوا يصرون على استرداد الأرض ولو دفعوا أرواحهم فداء لذلك وقد ساندهم الشعب وكان خير داعم لهم، فقد كانت أمريكا تقود الصراع بمبدأ الإمبراطورية وترى أنه يجب أن يخضع لها الجميع حتى الحلفاء، وعندما لم تجد في مصر ذلك ناصبتها العداء، وبدأت تدعم إسرائيل، لكن قدرة الله وإرادة الشعب المصري بجيشه العظيم غيرت مجرى التاريخ.

واستكمل السعيد أنه يجب أن نعد لاحتفالية العام القادم بمناسبة اليوبيل الذهبي مرور ٥٠ عامًا على هذه الذكرى وكيف سننقلها لجيل لم يعاصرها، مؤكدًا أن جزءً من انتصارات أكتوبر هو استرداد البقعة المباركة التي تجلى فيها الله على سيدنا موسى.

وأضاف الشيخ محمد زكي بداري، الأمين العام الأسبق لمجمع البحوث الإسلامية أن قوة الإيمان خير عامل من عوامل النصر، وأن المصريين في تاريخهم وحاضرهم يتميزون بالعزيمة وقوة الإيمان والثقة في نصر الله.

شهد الحفل حضورًا من الطلاب الوافدين من دول شرق آسيا، وقدمه الشيخ أحمد عصام، و افتتحه بتلاوة القرآن الشيخ شهاب مبروك الباحث بجامعة الأزهر، ويأتي ضمن الأنشطة التثقيفية والتوعوية التي ينظمها البيت المحمدي بهدف غرس القيم الأخلاقية ، وترسيخ الانتماء الوطني النابع من التعاليم الإسلامية في الحث على الحفاظ على الأوطان والدفاع عنها وبذل الغالي والنفيس في سبيلها، وكذا التذكير ببطولات العظماء الذين ضحوا بأرواحهم لأجل الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى