غيابكِ يبعثرني..

بقلم: نزيهة الحلوي تونس

غيابكِ يبعثرني
طال الغياب
وتاججت نار الاشواق
كتبت وحبرت رسائل ورسائل
لعل حروفي وكلماتي
تعيد الود الذي هان
لملمت كلماتي المبعثرة
وحروفي المتناثرة
وجراحي النازفة
ماجدوى اللوم والعتاب
صار الصمت ابلغ من الكلام
ضاعت رسائلي في منتصفت الطريق
ونسي ساعي البريد العنوان
وانتحرت اشواقي علي محراب الحب
تبحث عن الامان
لكن هيهات
ما جدوى العتاب
مانفع الشكاوي
بعد ان اصدرت حكم الاعدام
ونسيت الوعود
تلاشت الامال
وضاعت الاحلام
في زمن الخذلان

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى