الجالية الأذربيجانية بمصر تتهم أرمينيا بالتعدي على أراضيها

 

شنت الجالية الأذربيجانية في مصر برئاسة سيمور نصيروف هجوما كبيرا على دولة أرمينيا في بيان رسمي، نصه كتالي..

نص البيان الصادر عن الدكتور سيمور نصيروف: عرفت الأيام الأخيرة تطورات خطيرة على الحدود الأذربيجانية الأرمينية، من خلال عمليات استفزازية عدوانية ارتكبها الجيش الأرميني، مما اسفر عن استشهاد عشرات الجنود الأذربيجانيين.
وبهذه المناسبة الأليمة التي ندينها بشدة.

نحن أعضاء الجالية الأذربيجانية في جمهورية مصر العربية، إذ نترحم على أرواح الشهداء، ونعزي شعبنا و أهالي الضحايا..
كما نثمن السياسة الحكيمة التي تنتهجها بلادنا وجيشنا الباسل بتوجيهات القائد الفذ الرئيس الهام علييف، وذلك من خلال الالتزام بتطبيق بنود الإعلان الثلاثي الموقع بين أذربيجان وأرمينيا وبرعاية روسية في 10 نوفمبر 2020. هذا الإعلان الذي ينص على وقف اطلاق النار وجميع الأعمال العدائية، وللأسف الشديد لا تلتزم أرمينيا بتنفيذه، ولا يزال جيشها المرابط على حدودنا يرتكب عملياته الاستفزازية ويزرع الألغام ويطلق النيران على مواقع تمركز الجيش الأذربيجاني داخل أراضيها المحررة وحتى على البنية التحتية وللمنشأت المدنية. بينما جيشنا المناشد للسلام يلتزم بالحفاظ على سلامة الوطن ولا يبادر بإطلاق النار إلا ردا على نيران الجيش الأرميني وبالتحديد نحو مناطق النيران.

An Azerbaijani national flag flies next to the mediaeval Khudaferin bridge in Jebrayil district at the country’s border with Iran – the territories recaptured from Armenian forces in fierce clashes over the disputed Nagorno-Karabakh region that were under Armenian separatists’ control for nearly three decades, on December 9, 2020. (Photo by STRINGER / AFP)

إن الجالية الأذربيجانية في مصر مثلها مثل باقي الجاليات الأذربيجانية في البلاد العربية والعالم، ندعو الى السلام العالمي ونبذ العنف ووقف الحروب، ونناشد المجتمع الدولي لمضاعفة الجهود والضغط على أرمينيا لوقف أعمالها العدوانية ودفعها إلى عملية السلام التي هي السبيل الوحيد لتطبيع العلاقات وتحقيق الأمن والسلام للشعبين الجارين، والاستقرار في المنطقة، كما من شأنها المساهمة في بداية عهد جديد للبناء وإعادة الإعمار والتنمية.

وفي الختام نجدد موقفنا الثابت النابع عن حسن النوايا لتحقيق السلام والاستقرار العالمي ونبذ مختلف أنواع العنف والعدوان، وندعو إلى وقف الحروب والعيش معا في سلام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى