نجاح تجربة زراعة الأرز بولاية عبري

 

عبري – صلاح بن سعيد العبري :

حبوب الأرز تعتبر من الأغذية الأساسية في مختلف دول العام، خاصةً في دول القارة الأسيوية. فالبرغم من أن الموطن الأصلي للأرز هو دول شرق أسيا، إلان أن زراعته قد انتشرت في مختلف قارات العالم، خصوصا مع وفرة المياه إذ أن زراعة محصول الأرز تحتاج لكميات وفيرة من المياه طوال فترة زراعته التي تستمر ما بين ٤ إلى ٦ شهور إلى أن يعطي المحصول سنابله الجاهزة لعملية الحصاد. ففي محافظة الظاهرة قام المواطن حمير بن مبارك المعمري في تجربة زراعة محصول الارز في مزرعته الواقعة في بلدة مجزي بولاية عبري. وقال المعمري إنه بدأ في زراعة الأرز منذ نحو شهر تقريبًا، حيث قام بجلب بذور الأرز من إحدى الدول الآسيوية، ومن ثم قام بتجهيز الأرض وحرثها مع مراعاة تسميد التربة بالأسمدة المحلية الطبيعة، حيث أن محصول الأرز يحتاج للتربة الخصبة والغنية ليعطي محصولاً ذو جودة ممتازة وبكميات أكبر. وأشار المعمري أنه إلى جان التسميد الجيد للتربة، فإن محصول الأرز يحتاج أيضاً لعناية خاصة من خلال إزالة الحشائش والإشراف المباشر على عمليات الري، خاصة وأن الأرز يعتمد بشكل اساسي على وعمليات الري عن طريق الغمر، الأمر الذي يتطلب وفرة كميات المياه طوال فترة زراعته إلى حين حصاده. وأعرب المعمري عن أمله في نجاح تجربة الأرز وحصاد أول محصول له خلال شهر ديسمبر القادم، متفائلاً في جني محصول وفير ذو جودة عالية نظير الجهد الذي يبذله في العناية بالمحصول. جدير بالذكر أن زراعة محصول الأرز تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه للري طوال فترة زراعة المحصول، الأمر الذي يشكل تحدياً كبيراً في توفير كميات المياه المناسبة لنجاح زراعة وإنتاج محصول جيد، لذلك يتوجه معظم المزارعين في المنطقة في إستغلال كميات المياه المتوفرة في زراعة المحاصيل الاقتصادية كالقمح والخضروات الأخرى ذات العائد الاقتصادي الجيد مقارنةً مع الجهد الذي تتطلبه هذه المحاصيل في مختلف عمليات الزراعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى