عالم أرواح شاكر العقيد*

*الروح الغاضبه*

 

*
الفصل الثالث
بقلم *سميرالشحيمي*

أم ميلاد وميلاد في حالة غضب وتفكير عن اختفاء الذهب ومجوهرات والالماس من الخزانه من منزل فاضل الشريف
أم ميلاد: الآن مالعمل يا ابنتي أين أختفت المجوهرات
ميلاد : لا أعلم يا أمي أنا في حيره من أمري
أم ميلاد: أين ذهبت المجوهرات اللعينه تذكري يا ابنتي ممكن فاضل قبل أن يموت اخرجهن من الخزانه وأنتي لم تنتبهي
ميلاد: لا أعلم ولكن كيف أخرجهن من المنزل دون أن اعلم
أم ميلاد : سنخبر الشرطة عن أختفاء الذهب والمجوهرات من الخزانه لابد وأنهم عندما وجدو جثة فاضل معه حقيبة
ميلاد: لا يا أمي لا أظن لأن عندما وجدو الجثه لم يكن معه حقيبة أو أي شي
أم ميلاد : لابد وانه فقدها في عرض البحر
ميلاد : لا يا أمي لن نبلغ الشرطة فاضل ليس ساذج لكي يحمل معه حقيبه مليئه بمجوهرات تساوي الملايين.؛ زوجي واعرفه جيدآ
أم ميلاد :هل تظني أنه باعها أو أخفاها في مكان ما
ميلاد: كل الاحتمالات وارده ولكن كيف سنعرف
أم ميلاد : لا بد وانه في طريقة ما لنعرف أين وضعهن
ميلاد قالت بسخريه: كيف سنعرف يا أمي هل نسأل جثة فاضل مثلا
أم ميلاد ولمعت عينها :لقد وجدتها ما المانع نسأل جثة فاضل
ميلاد : هل فقدتي عقلك يا أمي تسألي شخص ميت
أم ميلاد : لا لم افقد عقلي والميت يسأل وسيجاوبنا
ميلاد : كفاك يا أمي سذاجه
أم ميلاد: انها ليست سذاجه صدقيني
ميلاد : كيف يا أمي جاوبيني كيف نسأل فاضل وهو ميت
أم ميلاد : انه اختصاص المشعوذين
ميلاد: سحره هل جننتي يا أمي تريدي منا أن نذهب للمشعوذين والسحره بأرجلنا لالا لا لن نذهب لا
أم ميلاد : يا غبيه لا يوجد حل آخر المستبصره حسنيه ستستحضر روح فاضل وتخبرنا بمكان المجوهرات
ميلاد : يا أمي أنا خائفه لا أريد أن أذهب للبصاره حسنيه
أم ميلاد : سنذهب تشجعي هذا لمصلحتك وانا سأكون معك
وفي اليوم التالي ذهبت ميلاد وأمها إلى إحدى القرى النائيه البعيده عن المدينه ووصلوا إلى منزل شبه مهجور وتوقفت السياره وقالت ميلاد: انا خائفه يا أمي لا اريد ان انزل هيا نرجع إلى المدينه
أم ميلاد : كفاك خوفا وانزلي هيا وانت أيها السائق لن نتأخر لا تبتعد كثيرآ
فنزلت ميلاد وهيه مرتبكه تتقدمها أمها بالمشي الى باب المنزل دقت الباب خرجت لها امرأه ترتدي السواد وعيناها حاده وطلبت منها مقابلة للبصاره حسنيه فطلبت منهم الدخول وميلاد ملتصقه بأمها من الخوف ودخلوا إلى المنزل وتوجهت المرأه التي فتحت الباب إلى داخل المنزل والبيت تفوح منه رائحة البخور واللبان وهما يتبعاها حتى وصلت إلى إحدى الغرف وطلبت منهن الدخول دخلت ميلاد وأمها إلى الداخل واغلقت المرأه الباب خلفهن همت أم ميلاد تتكلم اشارة لها البصاره حسنيه التي كانت جالسه امام طاولة مستديره وحولها كراسي طلبت منهم الجلوس قالت البصاره حسنيه: تفضلن بالجلوس ماهو طلبكن
أم ميلاد : نحن قدمنا من المدينة نريد منك أن تساعدينا
البصاره : ومن هو الذي تريدين حضوره
أم ميلاد : زوج ابنتي فاضل الشريف
البصاره : هل هذه ابنتك التي معك
ميلاد مرتبكه: نعم انا ابنتها
البصاره: أنا آسفه لخسارتك كيف مات زوجك فاضل؟؟
ميلاد : غرق بالبحر
البصاره: ان تحضير روح ميت بالبحر ستكلفك قليلا
أم ميلاد : لا عليك سندفع لك أي مبلغ تريدينه
البصاره : كم مضى على موته؟
ميلاد : لا نعلم لكن وجدو جثته امس وكان غائب عن المنزل منذ أربعة أيام
البصاره: سوف استدعى روحه ومن يأتي وتسمعي صوته اسأليه عن أي شي تريدينه ولا تطيلي الحديث لانه لا استطيع إجبار الروح البقاء كثيرآ بعالم الأحياء
ميلاد مرتبكه : أنا خائفه ولا أريد هذا
أم ميلاد تنظر لبنتها بغضب : ميلاد نحن الآن هنا وسنقوم بهذا الآن وسننتهي بسرعه نسأله عن المجوهرات وعن مكانها وسننتهي
ميلاد : ولكن قاطعتها أمها من دون لكن هيا يا البصاره قومي بعملك
البصاره حسنيه : سوف اقوم الآن بعملية استدعاء روح فاضل الشريف ومن تكون هنا سيتحرك الكرسي الهزاز الذي خلفي ومن يتحرك سيكون هو موجود أطفأت الاضواء واشعلت ثلاث شموع وبدأت تهمهم بكلمات واغمضت عيناها وهيه تتمتم بكلمات سحريه وتذكر اسم فاضل الشريف واصبحت الغرفه أشد ظلمه وسكون حتى الهواء المحيط بالغرفه بدأ يقل بدت البصاره حسنيه تتصبب عرق ثم فتحت عيناها وهيه تتنفس بصعوبه كأنها كانت تهرول وقالت : الروح لا تستجيب معي
ميلاد: كيف لم تستجب لك
البصاره : لم أجدها استدعيها ولم تحضر اول مره يحدث معي هذا الشيء
أم ميلاد : وماذا الآن
البصاره: سأحاول مرة أخرى واغمضت عيناها وبدت تهَمهَم بكلماتها وتذكر اسم فاضل الشريف وتستحضره وبدت تتصبب عرق وأصبحت الغرفه أشد ظلمه وفجأه تحرك الكرسي الهزاز خلف البصاره وبدأ يتحرك ببطئ وبدأت البصاره تتحدث يافاضل الشريف يافاضل الشريف هذا انت؟ يعم الصمت والهدوء ولا تحصل جواب ردت تكرر كلامها يا فاضل الشريف هذا انت اذا انت موجود معنا عطنا أي اشاره ويعم الصمت والهدوء لا جواب قالت البصاره الروح هذه مرتبكه وخائفه أحس برتباك قوي وخوف فيها ردت تكلم الروح يا فاضل الشريف هذا انت رد عليها صوت مرتبك ايوه أنا من أنتي وماهذا المكان من احضرني هنا
البصاره: زوجتك تريد التحدث معك واحضرتك بأمر منها وعلمها
صوت فاضل بغضب: وماذا تريد مني هذه المزعجه ما يكفي ما فعلته بي ماذا تريد ميلاد مني
ميلاد مرتبكه: حبيب فاضل أين تركتني وذهبت أين اختفيت
صوت فاضل بغضب متقطع : أيتها…. أنا كنت بشط البحر…. ثم…. الويل لك يا ميلاد الويل لك
ميلاد: أين وضعت المجوهرات يافاضل أين اخفيتها
صوت فاضل : الويل لك حياتي ضاعت …. لا استطيع…
البصاره حسنيه تتصبب عرق وتقول : روح فاضل غاضبه جدآ… فاضل الشريف فاضل…. توقف الكرسي الهزاز عن التحرك ورحلت روح فاضل وانطفأت الشموع فتحت البصاره حسنيه عيناها وهيه تتصبب عرقا وتقول :اقسم ان هذه أصعب عملية استدعاء اقوم بها من أمتهنت هذه المهنه فنظرت إلى ميلاد واسترسلت الحديث : سمعته يتوعد لك وهو غاضب جدآ وهذا لا يبشر بخير
ميلاد وهيه خائفه: لقد قال لي الويل لك هل سيأذيني فاضل وهو ميت الآن
البصاره: هذا لا يبشر بخير الروح هذه غاضبه واستدعائها كانت أكبر غلطه
أم ميلاد :مالعمل الآن كيف نتصرف
البصاره حسنيه : أول مره يحدث هالموقف معي انصحك بتعامل مع الأمر بجديه
ميلاد : وكيف ذالك وأنتي استدعيتيه
البصاره : استدعيته بطلب منك وهو يعرفك انتي ولست أنا
ميلاد وهي تبكي : أرجوك ساعديني أرجوك
البصاره : الأمر أكبر مني الآن شخص واحد يستطيع ذالك
ميلاد : من هذا الشخص من؟
البصاره حسنيه : إنه الأستاذ شاكر العقيد
ماسبب غضب روح فاضل ماذا فعلت ميلاد له ومن هو الاستاذ شاكر العقيد وما علاقته بعالم الأرواح هذا ماسنعرفه بالحلقه القادمه من *الروح الغاضبه*

يتبع….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى