حوار مع الكاتب الحكواتي فائل بن سريد بن سليم المطاعني

بقلم: حمد العلوي

مؤلف كتاب “جريمة على شاطئ العشاق ”
فقال :من الأشياء الجميلة أن تري حلمك يتحقق أمامك ،منذ الصغر احلم، بالكتابة ،فقد عشقت قصص المغامرون الخمسة، والرجل المستحيل و قصص أجاثا كريستي، ولكن الحقيقة قبلهم كنت أرجو أن اكون مذيع تلفزيون ، او على الأقل قريب من التلفزيون،ولكن مشيئة الله ألقت بي بعيد عن بحور الإعلام بمده و جزره،وتابع المطاعني حديثه بعد أن احلى القهوة فقال: الكتابة ،عشقي الاول،واول قصة كتبتها كنت في سن مبكرة جدا ،هي قصة ( العم جورج) . وتحدث عن كتاب جريمة على شاطئ العشاق.
يقع الكتاب في 350 صفحة ،سبعة قصص مختلفة ،منها الاجتماعي ومنها البوليسي.
مواضيعه مختلفة ،وقصة بلهجة أهل المصنعة الكرام ،
القصة الرئيسية هي جريمة على شاطئ العشاق .وهذه القصة لها قصة،حيث كنت أكتب هذه القصة على حسابي على الانستغرام، واتصل بي مباشرة وانا اكتب الفصل الرابع الاستاذ محمد بن نجيم البادي رئيس فرع الكتاب في البريمي ،وطلب منى الانضمام إلى الجمعية العمانية للكتاب ،وبصراحة الاستاذ محمد له الفصل بعد الله في صدور مجموعتي القصصية جريمة على شاطئ العشاق،والحمدلله اتفقت مع صاحب دار نشر ،ولكن لم اختر عنوان للإصدار فطلب منى الاستاذ محمد أن يكون اسم المجموعة جريمة على شاطئ العشاق
وهكذا أصبح اسم الكتاب (جريمة على شاطى العشاق )
جريمة على شاطئ العشاق تتحدث عن قصة قتل تقع في أحد الأحياء الراقية، وهذا القتيل مدير لأحد المصارف بالسلطنة، ومتزوج بثلاث نساء ،وكان ينوي أن يتزوج الرابعة لولا أن، القاتل سبقه وقتله،وهنا تدور الشكوك حول نسائه الثلاث،ولكن المفاجأة أن هناك شخص أو امرأة اخري لديها دافع لقتل هذا الرجل المسكين ،وهكذا تدور احداث القصة …أيضا هناك قصة بأسم الجنية وهي من قصص الواقع ،حيث أن صاحبة القصة توفيت العام الماضي،فاحببت أن انشر قصتها حسب وصيتها لكي يعرف المجتمع بقصتها …وايضا قصة العرس،وهي بلهجة العامية العمانية وتحديدا الباطنة جنوب،هذا ملخص بسيط عن كتاب جريمة على شاطى العشاق للمؤلف العماني فايل المطاعني …الكتاب متوفر في مكتبة بذور المتميز في مسقط وايضا مكتبة رواد المعرفة المكتبة تقع في قرية غلا .وايضا مكتبة، فينيق ،في صور ،ومكتبة قلم ،في صحار ومكتبة، هنر ،في المصنعة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى